فيلكا الجزيرة الجميلة
محمد الكوح
Failaka Is a Beautiful Island
Mohammed Alkouh
فيلكا الجزيرة الجميلة
محمد الكوح
Failaka Is a Beautiful Island
Mohammed Alkouh
Kuwait
الكويت
How can we tell the story of a city? Will books be enough? Will old pictures give it justice? One story of a city can be told through its buildings as they stand witness. One can feel it through the people who lived in them. My story begins in Kuwait - my memory of Kuwait - a harmonious place. Buildings were built low, they had soothing color tones, and I could always see the horizon.
 
Developed in the 60s, the city of Kuwait had its own color palette. When my father drove us there, it felt like I was in a hand colored old Egyptian movie. Between the downtown buildings, I could still see what remained of older Kuwait. Wooden boats laying on the shore, houses built by our grandfathers’ bare hands using mud, seashells and corals. Everywhere stood lots of trees, palm trees, and wild plants. It felt like walking in my parents’ stories. Mother told us about her father going to India to bring merchandise, my father about their farms of palm. I could feel their stories, I could see the trail of time with my eyes. Little did I know that this trail would disappear sooner than I expected.
 
In times of greed and ignorance, history is sacrificed. The old tales are erased, and cities are lost. I lost mine. My Kuwait is not the same any more. Since the invasion of Kuwait in 1990, the development of the country took yet another turn. It had slowed down only until the second gulf war in 2003 then progressed rapidly. There was a movement erasing everything that represented the modern Kuwait. In the 1950s developers sacrificed the old gated city that lasted more than 300 years in the name or urbanization claiming modernity.
 
A few years ago, my family took me on a trip to Failaka Island. The minute I disembarked from the ferry, I felt that I traveled back in time to my Kuwait; it felt like home. Since the invasion of 1990, time has stood still in the island. Inhabitants had to evacuate; the houses tell their stories. The houses are merging with landscape; the trees have surrounded doors in an attempt to protect them. Even the materials had a beautiful simplicity about them -  the mud, coral, and shells they were built with reflected an intimacy with the sea, and the pearl divers who went to it and never came back.
 
With  time, I realized Failaka Island was a metaphor of a generational trauma - a trauma that was passed from my mother’s generation to my generation. It is as if we lived the same pain twice. In digging more into myself, I realized that the trigger was that I never saw my mother’s house in Kuwait’s old city. I grew up with tales and stories about her childhood, and I can tell that this was the happiest time of her life - when things were simple and there was so much love for both people, but also the country. I documented all the houses on Failaka Island with the hope that 100 years from now, the great grandchildren of anyone who lived on the island can see where their family once lived - something I long for myself.


كيف عساي أن أحكي قصة مدينة؟ أتكفي الكتب؟ أتفيها الصور القديمة حقّها؟ تقف بنايات المدينة شهوداً على تاريخها، وهي أحد سُبُل رواية قصصها، إذ يُمكن للمرء أن يعايش القصة في حيوات من سكنوا تلك البنايات. تبدأ قصتي إذن من مدينة الكويت، أو بالأحرى من ذكرياتي عنها، كمكانٍ متناغم ومنسجم. كانت البنايات خفيضة الارتفاع هادئة الألوان، يُمكنك دائماً رؤية الأفق من خلفها.

تطوّرت الكويت في ستينيات القرن الماضي كمدينةٍ لها مزيج ألوانها الخاص. بَدَت المدينة حين كان والدي يقود بنا سيارته في شوارعها كمشهدٍ ملوّن يدوياً من فيلمٍ مصريٍ قديم. كنت لم أزل طفلاً يجول بين بنايات وسط المدينة حين كان بإمكاني الوقوف على ما تبقّى من الكويت القديمة: قواربٌ خشبيةٌ راسية على الشاطئ، وبيوتٌ بناها جدّي بيديه مستخدماً الطين اللبِن، وأصداف البحر ومرجانه. كان هناك الكثير من الأشجار والنخيل والأعشاب البريّة. كطفلٍ صغير، شعرت كما لو كنت أمشي في واحدةٍ من حكايات أبي وأمي. كانت أمي تخبرنا عن رحلات أبيها إلى الهند للتجارة، وكان أبي يخبرنا عن مزارع عائلته العامرة بالنخيل. كنت كمن يرى مسير الزمن بعينيه، كان بإمكاني أن ألمس أثراً من حكاياتهما في الواقع. لم أكن أعلم أن هذا كله سينمحي أسرع مما توقعت.

في زمن الجهل والجشع، يغدو التاريخ أول الضحايا. تُمحى الحكايات القديمة وتذهب المدن سُدى. تماماً كمدينتي، الكويت التي لم تعُد كما كانت. منذ غزو الكويت في العام 1990 أخذ التطوير الحضري منحىً آخر. تباطأت وتيرته حتى حرب الخليج الثانية في العام 2003، ثم لم تلبث أن تسارعت حثيثاً في حركة دؤوبة لمحو كل ما كان يُمثّل الكويت الحديثة. كذلك ضحّى المطوّرون في خمسينيات القرن الماضي بالمدينة القديمة التي عاشت لأكثر من 300 عام باسم الحداثه.

قبل بضع أعوام، اصطحبتني العائلة في رحلةٍ إلى جزيرة فيلكا. في اللحظة التي رسَت فيها العبّارة  على الجزيرة شعرت وكأنني سافرت عبر الزمن إلى كويت طفولتي وذكرياتي؛ شعرت كما لو كنت قد عُدت إلى الوطن. منذ الغزو في العام 1990 توقّف الزمن عن الدوران على الجزيرة. اضطر السكان المحليون إلى إخلاء الجزيرة، إلا أن بيوتهم لم تزل تُخبر قصصهم. بمرور الزمن تلاحمت البيوت مع الطبيعة المحيطة؛ أحاطت الأشجار أبواب المنازل وكأنها تحرسها. حتى مواد البناء لها وقع فاتن رغم بساطتها: الطين اللبن ومرجان البحر والأصداف، كلها تعكس ألفة القرب من البحر وتخبر عن غوّاصي اللؤلؤ الذين ذهبوا اليه ولم يعودوا.

أدركت بمرور الوقت أن جزيرة فيلكا هي كناية عن صدمة جيلٍ بأكمله، صدمة مرّرها جيل أمي لجيلي. كأنني عشت ألم هذه الصدمة مرّتين. بالبحث في أعماق ذاتي، أدركت أن باعث الألم كان عجزي عن رؤية بيت أمي في الكويت القديمة. تربيّت على قصص من طفولتها، وأستطيع أن أقول أن تلك الأيام كانت أسعد أيام حياتها، عندما كان كل شيءٍ أبسط وكان هناك الكثير من الحب، ليس فقط بين الناس وإنما أيضاً بين الناس ووطنهم. قمت بتوثيق كل البيوت على جزيرة فيلكا ، يحدوني الأمل بأنه بعد 100 عام من الآن سيُمكن لأحفاد أحفاد من عاشوا على هذه الجزيرة رؤية صورة عن حياةٍ عاشها أجدادهم ذات مرّة؛ صورة عن حياةٍ أشغُف بها وأتُوق إليها.
1 of 40
2 of 40
3 of 40
4 of 40
5 of 40
6 of 40
7 of 40
8 of 40
9 of 40
10 of 40
11 of 40
12 of 40
13 of 40
14 of 40
15 of 40
16 of 40
17 of 40
18 of 40
19 of 40
20 of 40
21 of 40
22 of 40
23 of 40
24 of 40
25 of 40
26 of 40
27 of 40
28 of 40
29 of 40
30 of 40
31 of 40
32 of 40
33 of 40
34 of 40
35 of 40
36 of 40
37 of 40
38 of 40
39 of 40
40 of 40
Mohammed Alkouh
Kuwait

Mohammed Alkouh is a research-based visual artist from Kuwait; His work encompasses Analog Photography, Hand drawings, Archival materials, and hand coloring of black & white photographs. Al Kouh's work reimagines the collective memory of the Arab world with an emphasis on Kuwait; encapsulating its ephemeral nature and grandeur. Alkouh finds himself continually returning to the liminal space in-between the past and present - where his surreal imagery is cast against a transient reality. He navigates these parallels and interwoven timelines as visual commentary on the scattered national identity. The artist confronts his own sentimentality and longing by investigating its source. He unearths his deeper and unconscious gravitation to the fragmented memories and decaying structures around him. 

Website
Instagram
Twitter

محمد الكوح
الكويت

محمد الكوح فنانٌ بصري من الكويت يرتكز عمله على البحث، ويشمل عمله التصوير الفوتوغرافي غير الرقمي والرسم والعمل بالمواد الأرشيفية وتلوين الصور الفوتوغرافية المصوّرة على أفلام أسود وأبيض. تُعيد أعمال الكوح تخيّل الذاكرة الجمعية للعالم العربي مع التركيز على الكويت كتلخيص لطبيعته المتغيّرة. يجد نفسه مراراً متنقلاً بين ماضٍ وحاضر، حيث تتقاطع صور سوريالية مع واقع عابر. يرتحل الكوح بين خطوط زمنية متوازية ومتشابكة في آن، متناولاً الهوية الوطنية الممزّقة بالتحليل والتعليق. ويواجه عاطفته وحنينه الشخصي بمساءلة مصدره والكشف عن أسباب ميله اللاواعي للذكريات المجتزأة والبنايات المتداعية من حوله.

الموقع الالكتروني
إنستغرام
تويتر
Mohammed Alkouh
Kuwait

Mohammed Alkouh is a research-based visual artist from Kuwait; His work encompasses Analog Photography, Hand drawings, Archival materials, and hand coloring of black & white photographs. Al Kouh's work reimagines the collective memory of the Arab world with an emphasis on Kuwait; encapsulating its ephemeral nature and grandeur. Alkouh finds himself continually returning to the liminal space in-between the past and present - where his surreal imagery is cast against a transient reality. He navigates these parallels and interwoven timelines as visual commentary on the scattered national identity. The artist confronts his own sentimentality and longing by investigating its source. He unearths his deeper and unconscious gravitation to the fragmented memories and decaying structures around him. 

Website
Instagram
Twitter

محمد الكوح
الكويت

محمد الكوح فنانٌ بصري من الكويت يرتكز عمله على البحث، ويشمل عمله التصوير الفوتوغرافي غير الرقمي والرسم والعمل بالمواد الأرشيفية وتلوين الصور الفوتوغرافية المصوّرة على أفلام أسود وأبيض. تُعيد أعمال الكوح تخيّل الذاكرة الجمعية للعالم العربي مع التركيز على الكويت كتلخيص لطبيعته المتغيّرة. يجد نفسه مراراً متنقلاً بين ماضٍ وحاضر، حيث تتقاطع صور سوريالية مع واقع عابر. يرتحل الكوح بين خطوط زمنية متوازية ومتشابكة في آن، متناولاً الهوية الوطنية الممزّقة بالتحليل والتعليق. ويواجه عاطفته وحنينه الشخصي بمساءلة مصدره والكشف عن أسباب ميله اللاواعي للذكريات المجتزأة والبنايات المتداعية من حوله.

الموقع الالكتروني
إنستغرام
تويتر
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
Partnering Institutions
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
المؤسسات الشريكة