ثورة العقل
مصطفى بسيم
Revolution of the Mind
Mostafa Bassim
ثورة العقل
مصطفى بسيم
Revolution of the Mind
Mostafa Bassim
Egypt
مصر

In the aftermath of Egypt’s 2011 uprising, many of the country’s youth have learned hard lessons about the realities of civic activism, often being subjected to intense forms of political repression by the state. Ever since, Liberal youth has faced intense social repression from within their own communities when attempting to express progressive thoughts and ideas that run contrary to traditional practices and norms. “Revolution of the Mind” portrays the traumatic accounts of Egyptian youth have been subjected to civilian-led smear campaigns due to their criticism and/or reinterpretation of the dominant political and cultural order in the post-revolution era. This project delves into the ways in which ordinary Egyptian citizens reinforce the state’s authoritarian model of all-out mind and body control. The type of tactics employed by the state to repress political dissidents are also often used by community leaders at a local level to guard against what are deemed as “dangerous” values. Taking part in the revolution caused me to think critically in a way that led me to reject much of the social status quo pervasive in my community. However, I soon began to face opposition from neighbors for expressing non-traditional social beliefs when I began to more openly challenge societal norms on social media. My neighbors eventually took it upon themselves to tarnish my reputation within the community at large. I eventually found myself subjected to an unbearable form of both mind and body control. Since moving out, I’ve sought out other individuals who have undergone similar experiences. This photo series seeks to capture our stories, and has come to be known collectively as: Revolution of the mind.


في أعقاب الثورة المصرية في 2011، اختبر كثيرٌ من الشباب دروساً قاسية عن واقع النشاط المدني. وغالباً ما تعرّضوا لأشكالٍ عنيفة من القمع السياسي من قبل الدولة. بالتزامن مع ذلك واجه الشباب الليبرالي قمعاً اجتماعياً شديداً من قلب مجتمعاتهم بسبب ما حاولوا تقديمه من أفكارٍ تقدميّة أو مفاهيم من شأنها نقد الممارسات والأعراف التقليدية. يصوّر "ثورة العقل" التجارب القاسية لشبابٍ مصري تعرّض لحملات تشويه من قبل المجتمع بسبب انتقادهم و/أو إعادة قراءتهم للنظام السياسي والثقافي السائد في حقبة ما بعد الثورة. 

يُحلّل المشروع الطرق التي يرسّخ بها عوام المصريين الخطاب السلطوي لدولة ترمي إلى سيطرة شمولية على مُجمل العقول والأجساد. ما تستخدمه الدولة من تكتيكات لقمع المعارضين السياسيين يُعاد توظيفه عادةً على يد النخب المحلية لحماية المجتمع مما يظن أنه قيم "خطرة". 

دفعتني المشاركة بالثورة للتفكير بشكل نقدي، ما جعلني أرفض كثيراً من الأوضاع الراهنة في مجتمعي. واجهت اعتراضات الجيران بسبب تعبيري على وسائل التواصل الاجتماعي عن أفكار غير تقليدية تطعن بالأعراف الاجتماعية الشائعة. أخذ الجيران على عاتقهم تشويه سمعتي على نطاق واسع. وجدت نفسي بنهاية الأمر واقعاً تحت تسلّط جسدي وعقلي لا يُحتمل. منذ أن انتقلت للعيش بمفردي، التمست دعم أشخاص آخرين خاضوا تجارب مشابهة. هذه السلسلة من الصور تسعى لعرض قصصنا التي صار يجمعها عنوان واحد هو: ثورة العقل.

 
1 of 34

   

حلمنا بالحرية

2 of 34
3 of 34
4 of 34

  

حظروا كل الأماكن العامة التي كنا نلتقي فيها مع من نشعر تجاههم بالألفة لنتحاور ونغني. 

5 of 34

The revolution was an explosion of self expression. We were singing, dancing and drawing, and discussing our views and beliefs. We even organized a monthly street festival in a nearby square where we gathered – all ages –enjoying free performances of all arts and culture. After three years, our festival “fann midan” was banned.

كانت الثورة انفجاراً لحرية التعبير. كنّا نغني ونرقص ونرسم ونناقش آراءنا ومعتقداتنا. حتى أننا نظّمنا مهرجاناً شهرياً عاماً للفنون في ميدان قريب، حيث اعتدنا أن نجتمع من كل الأعمار لنستمتع بعروض مجانية مفتوحة لمختلف أنواع الإنتاج الفني والثقافي. بعد ثلاث سنوات، حُظر مهرجاننا "الفن ميدان".

6 of 34

  

عقب اعتقالي في القاهرة، أصبت ببارانويا شديدة. شعرت كما لو أن الناس من حولي، أصحاب المحال وسائقي سيارات الأجرة، الكل كباراً وصغاراً، قد أصبحوا مخبرين.

7 of 34

Ahmed Hassan expressed religious views that ran counter to that of the community in which he was born and raised. When his community found out about his religious views, they followed him to a coffee shop that he frequented and while he was walking back home, threw bricks at him in distaste of his religious views. In this photo, Ahmed is seen reenacting the scene.

عبّر أحمد حسن عن آرائه الدينية المناهضة للأفكار السائدة في المجتمع الذي كبر فيه وترعرع. عندما علم المحيطون به بالأمر، لاحقوه إلى مقهى اعتاد أن يرتاده، وعلى طريق عودته أمطروه بالحجارة اعتراضاً على ما بدا منه. في هذه الصورة، نشاهد أحمد يعيد تمثيل الواقعة.

8 of 34

Authorities even demolished a lot of street cafes where we used to gather and discuss our dissenting views and thoughts.

قامت السلطات بإزالة العديد من مقاهي الرصيف حيث اعتدنا أن نتجمع لنتداول آراءنا وأفكارنا المعارضة.

9 of 34
10 of 34

  

في العام 2011، رأيت أناساً في الطريق يطالبون بحقوقهم، بدأت أشعر بما يحدث لي ولعائلتي وللنظام. خرجت كشاب غاضب للمطالبة بحقوق هؤلاء الناس، شعرت أنه عليّ أن أبدأ ثورتي الخاصة.

11 of 34

I left my home to find myself

هجرت المنزل لأبحث عن نفسي.

12 of 34

  

عقلي الذي كان يوماً ما هادئاً ومركّزاً على جمال الكلمات والفن، بات اليوم مشغولاً بالقلق من ما ستلؤول اليه محاكمتي. أحلم بزيارة والدي المحتضر، وبأن أتزوج المرأة التي أحب، وأن أكتب كتبي ومقالاتي بحرية وأن أعبّر عن آرائي ودون الخوف من التبعات والسجن. أحتاج الى المساعدة للعودة الى الحياة التي كنت أحياها، لكي أعود الى الكتابة مرّة أخرى ولكي أحيا حياة طبيعية.

13 of 34

On temporary release from prison, Nagy’s life is now on hold, suspended in a type of purgatory as he awaits his next trial in April, which will determine if he will serve out his two-year sentence, or if charges will be dropped.

حياة ناجي متوقفة منذ أُفرج عنه احتياطياً من السجن. كل شيء معلّق ريثما يحلّ موعد الجلسة التالية للمحاكمة في نيسان، والتي سيتقرر فيها إذا ما كان سيقضي السنتين القادمتين في السجن أو سيسقط عنه الإدعاء.

14 of 34

Mohamed has been accused of being an infidel due to his critical views about religion. His community took it upon themselves to correct his lack of belief. He said to me, “In Egypt, religion is like a bomb waiting to explode in your face… My parents gave me an ultimatum: adapt to our belief system, or leave the house.”

اتُهم محمد بالكفر بسبب آرائه الناقدة للدين. فاضطلع مجتمعه بمسؤولية ردّه إلى دينه. أخبرني أن " الدين في مصر قنبلةٌ موقوتة، تنتظر انفجارها بين الفينة والأخرى... أعطاني أبواي إنذاراً أخيراً: إما أن أعود إلى رشدي أو أغادر المنزل."

15 of 34

Ahmed Nagy, an author and journalist, wrote a book in which a chapter depicts explicit sexual scenes using colloquial and slang words considered by society to be "violating the modesty of society." He was arrested and jailed for ten months because his work and chosen words were so shocking and challenged the moral fabric of society.

أحمد ناجي كاتبٌ وصحفي نشر روايةً يصوّر أحد فصولها مشهداً جنسياً فاضحاً ترِد فيه لغة دارجة وألفاظ نابية. اعتُبرت روايته "خادشة لحياء المجتمع." واعتُقل وسُجن لعشرة أشهر لأن عمله والكلمات الواردة فيه كانت صادمةً ومهددةً للُحمة المجتمع الأخلاقية.

16 of 34

Ahmed el Sheikh, a video journalist, was fired due to his open expression on social media regarding Egyptian social and political issues. Once his boss was made aware of El Sheikh’s views, he was asked to remove them and to stop further posts. Refusing, El Sheikh was terminated from his job at the news agency and now works as a freelance journalist.

أحمد الشيخ مصوّر فيديو صحفي فُصِل من عمله تعسفياً بسبب آرائه على وسائل التواصل الاجتماعي حيال القضايا الاجتماعية والسياسية في مصر. بمجرد أن علم رئيسه طلب منه محو منشوراته والتوقف عن نشر المزيد. عندما رفض أحمد تم فصله من وكالة الأنباء التي كان يعمل لديها كصحفي حر.

17 of 34

Houses are often in close proximity to one another, affording minimal privacy and an optimal environment for neighbors to easily–and often, quite literally–peer into your daily lives.

تتراص المنازل على مقربة من بعضها البعض، ما يحصر الخصوصية عند حدّها الأدنى، ويوفّر عادةً بيئة مواتية لتلصّص الجيران ودسّ أنوفهم في تفاصيل حياتك اليومية.

18 of 34
19 of 34

Yasmin, when deciding to no longer wear the hijab, posted this photo on Facebook. Individuals from her community saw her post and reported it to her family, who in response, kept her imprisoned in the house for three months, collectively beating her daily until she was forced to wear the hijab in order to be let out in public again.

عندما قررت ياسمين خلع الحجاب نشرت ذلك على فيسبوك. شاهد أفراد من محيطها المنشور وأبلغوا أهلها، الذين قرروا كردّة فعل حبسها بالمنزل لثلاثة أشهر، وأوسعوها ضرباً وأجبروها على ارتداء الحجاب ثانيةً كي يسمحوا لها بالخروج.

20 of 34

Nour Hamed - When the revolution took over the streets of Cairo, many youths implemented the mentality for change within their own homes and families. Through her resistance against the status quo at home, Nour realized that a number of things had been forced upon her. She dressed as she pleased, hung out in “liberal” spheres. She eventually fled. Soon after, her parents held a friend of Nour’s hostage until she returned home.

نور حامد – عندما اندلعت الثورة في شوارع القاهرة، حمل كثيرٌ من الشباب أفكار التغيير معهم إلى منازلهم وعائلاتهم. مع مقاومتها للأوضاع القائمة في منزلها أدركت نور عدداً من الأمور المفروضة عليها. شرعت بارتداء ما يحلو لها وانخرطت بالدوائر الاجتماعية "الليبرالية". هربت في نهاية الأمر فقام أهلها بأخذ أحد أصدقائها رهينة حتى رجعت إلى المنزل.

21 of 34
22 of 34
23 of 34

Yasmin, traveling via public transportation to her university, defiantly unveils her hijab in front of the prying eyes of metro riders.

تذهب ياسمين إلى الجامعة بالمواصلات العامة، وتخلع الحجاب على الطريق متحديّة عيون ركاب المترو الناظرين إليها باستغراب.

24 of 34
25 of 34
26 of 34

After the violent attacks, Ahmed was forced to move to Cairo, where he was arrested during a random police search, resulting in a six month stay in jail without trial. After his temporary release, he was forced to return to his home town, Minya, and became a prisoner confined to the walls of his own home due to fear of retaliation from the community once again.

بعد الهجوم العنيف عليه، أُجبِر أحمد على الانتقال إلى القاهرة، حيث اعتُقل في حملة تفتيش عشوائية، قضى بعدها ستة أشهر في السجن دون محاكمة. بعد الإفراج المؤقت، أُجبر على العودة إلى مسقط رأسه في مدينة المنيا حيث أصبح سجين جدران منزله خوفاً من انتقام المجتمع.

27 of 34
28 of 34
29 of 34

Mohamed Ali making a tea in his new home, where he now lives with two friends.

محمد علي يُعدّ الشاي في منزله الجديد، حيث يعيش مع صديقيه.

30 of 34

After deciding to leave her parents house in order to gain control of her life, Nour was forced to roam the streets alone for two days, sleeping in local coffee shops, or ahwas, until she found temporary shelter with a friend.

بعد قرارها مغادرة منزل أهلها كي تملك زمام قرارها، هامت نور على وجهها بالشوارع طيلة يومين، تنام الليل في المقاهي، حتى وجدت المأوى عند أحد الأصدقاء.

31 of 34

Having to endure unsolicited outcries from my community, due to my own personal beliefs, I was forced to leave my family and resettle in Cairo. Due to persistent and various forms of community harassment, I am not often able to visit my home and family, only returning roughly once a month.

32 of 34

“Since leaving my family home, I’ve had to work day and night in order to cover my rent, food, and other basic necessities,” Mohamed says, while laying on his mattress after a long work day.

يقول محمد مستلقياً على فراشه بعد يوم عمل طويل "منذ غادرت منزل أهلي، أعمل ليل نهار لتأمين الطعام وإيجار البيت والمصاريف الأساسية."

33 of 34
34 of 34
Mostafa Bassim
Mostafa Bassim
Egypt

Mostafa Bassim is a Cairo-based photojournalist and documentary photographer covering political and social unrest within Egyptian society. Mostafa's career in photojournalism began during his participation in the January 25th revolution in Egypt, where he documented firsthand the atrocities committed by the regime. Mostafa has covered various events, ranging from the aftermath of the Egyptian revolution to economic issues in the region. His projects focus heavily on the daily lives and occurrences of marginalized communities within Egypt. His photos have been featured in Al-Jazeera, The Washington Post, AP, and AFP. www.mostafabassim.com

مصطفى بسيم
مصر

مصطفى بسيم مصوّر صحافي ووثائقي يعمل من القاهرة على تغطية التقلّبات السياسية والاجتماعية التي يمر بها المجتمع المصري. 

بدأ مساره المهني بالتصوير الصحافي خلال مشاركته في ثورة الخامس والعشرين من يناير في مصر، حيث وثّق عياناً الفظائع التي ارتكبها النظام. اشترك مصطفى في تغطية أحداث عدّة تتراوح بين توابع الثورة المصرية والقضايا الاقتصادية في المنطقة. تركّز مشاريعه بشكل أساسي على الحياة اليومية والأحداث الجارية بالمجتمعات المهمّشة في مصر. عُرضت صوره على الجزيرة والواشنطون بوست ووكالتي الأسوشيتد برس وفرانس برس. 

 
Mostafa Bassim
Egypt

Mostafa Bassim is a Cairo-based photojournalist and documentary photographer covering political and social unrest within Egyptian society. Mostafa's career in photojournalism began during his participation in the January 25th revolution in Egypt, where he documented firsthand the atrocities committed by the regime. Mostafa has covered various events, ranging from the aftermath of the Egyptian revolution to economic issues in the region. His projects focus heavily on the daily lives and occurrences of marginalized communities within Egypt. His photos have been featured in Al-Jazeera, The Washington Post, AP, and AFP. www.mostafabassim.com

مصطفى بسيم
مصر

مصطفى بسيم مصوّر صحافي ووثائقي يعمل من القاهرة على تغطية التقلّبات السياسية والاجتماعية التي يمر بها المجتمع المصري. 

بدأ مساره المهني بالتصوير الصحافي خلال مشاركته في ثورة الخامس والعشرين من يناير في مصر، حيث وثّق عياناً الفظائع التي ارتكبها النظام. اشترك مصطفى في تغطية أحداث عدّة تتراوح بين توابع الثورة المصرية والقضايا الاقتصادية في المنطقة. تركّز مشاريعه بشكل أساسي على الحياة اليومية والأحداث الجارية بالمجتمعات المهمّشة في مصر. عُرضت صوره على الجزيرة والواشنطون بوست ووكالتي الأسوشيتد برس وفرانس برس. 

 
Mostafa Bassim
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
Partnering Institutions
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
المؤسسات الشريكة