جلد مقشر
تمارا سعادة
Shedding Skin
Tamara Saadé
جلد مقشر
تمارا سعادة
Shedding Skin
Tamara Saadé
Lebanon
لبنان
Most of Lebanon’s coast is now privately owned. Only a few cracks remain accessible to the public. And even those aren’t available to everyone: they mostly welcome men.
 
I was always fascinated by those men who could just hang around, practically naked, in the middle of the city. The first time I went to this beach, I felt awfully out of place, intimidated, and uncomfortable. As the only woman there, I felt all eyes were on me. But I was the one fully dressed, with a camera, photographing those men lounging around in their speedos, why would I be the one feeling uncomfortable? 
 
In Lebanon, the right to the sea has become a luxury few can afford. In a crumbling country, these men resist. By taking up space, tanning all day in one of the last public areas available in Beirut, they reclaim their coast. “Shedding Skin” explores the relationship between those men, the space they occupy, and me, against the backdrop of sun, sea, and a collapsing country.

يقع أغلب الساحل اللبناني ضمن أملاكٍ خاصة. وباستثناء منافذ محدودة بين تلك الأملاك الخاصة، لا يمكن للعامة الوصول إلى البحر. ما يزيد الأمر سوءاً هو أن هذه المنافذ لا تُعدّ خياراً متاحاً لكل العامة أيضاً. ففي غالب الأحوال يشكل الرجال الغالبية الساحقة من مرتاديها.

كثيراً ما استهوتني ملاحظة هؤلاء الرجال الذين يمكنهم قضاء وقتٍ ممتع معاً وهم عراة تقريباً في وسط المدينة. عندما ذهبت إلى أحد تلك الشواطئ العامة للمرة الأولى، انتابتني مشاعر الغربة عن المكان والرهبة وعدم الارتياح. كنت المرأة الوحيدة على الشاطئ، وشعرت كما لو كانت كل العيون معلقةً بي. كنت أيضاً الوحيدة التي ترتدي كامل ثيابها على البحر، وتحمل كاميرا وتلتقط صوراً لرجالٍ في ثياب السباحة الملتصقة بأجسامهم. تساءلت حينها، لماذا كنت أنا من يشعر بعدم الارتياح؟

الوصول إلى البحر في لبنان هو رفاهيةٌ متاحةٌ فقط لمن يملكون ثمنها. وفي مواجهة بلدٍ ينهار، يصبح محض التواجد على الشاطئ شكلاً من أشكال المقاومة. باحتلالهم للمكان والتشمّس في أحد آخر الفضاءات العامة ببيروت، يستعيد هؤلاء الرجال الحق في الشاطئ. يستكشف هذا المشروع العلاقة بين هؤلاء الرجال والمساحة التي يحتلونها وبيني أنا على خلفية من الشمس والبحر وبلدٍ ينهار.

 
1 of 31

By Beirut’s tip is one of the only coastal spaces still accessible to the public.

في منطقة رأس بيروت، يقع أحد آخر شواطئ لبنان المفتوحة للعموم.

2 of 31
3 of 31

Some of the men who go there are retired. Others come before or after work. A few just pop by while visiting Lebanon from abroad. 

بعض من يأتون إلى هنا رجالٌ متقاعدون، وبعضهم الآخر يأتي قبل أو بعد دوام العمل. وبين الفينة والأخرى تظهر قلةٌ قليلةٌ ممّن يزورون لبنان من الخارج.

4 of 31

Because of Lebanon’s economic collapse, some men rely on whoever’s traveling abroad to get them their favorite tanning oil. Or improvise their own formula.

بسبب الانهيار الاقتصادي في لبنان، يعتمد البعض على معارفهم بالخارج لجلب ماركاتهم المفضلة من زيوت التشميس، أو يؤلفون خلطتهم الخاصة.

5 of 31
6 of 31

Endless hours under the sun, tanning, swimming, and playing cards, the men are reclaiming their right to the sea by simply being there.

يقضون ساعاتٍ طوال تحت الشمس، يتشمّسون ويسبحون ويلعبون الورق. بمحض تواجدهم على الشاطئ يستعيد هؤلاء حقهم في البحر.

7 of 31
8 of 31

While their skin turns a shade of burgundy, darker by the day, I often wonder where I stand as a woman at this beach. Are we all fighting the same battle?

تتحول بشرتهم إلى اللون الأحمر الداكن بمرور الوقت، وتزيد دُكنتها يوماً بعد يوم. أتساءل عن موقعي كامرأةٍ بينهم على هذا الشاطئ. هل نحارب كلنا ذات المعركة؟

9 of 31
10 of 31

Some men, like Abou Khodr, are very pious. They never skip a prayer.

بعض الرجال، كأبو خضر، شديدو الورع ويواظبون على الصلاة باستمرار.

11 of 31

He has been coming to Beirut’s sea front for decades, throughout the country’s glamorous years, the civil war, and its darkest days. 

على مر العقود لايزال يأتي إلى شاطئ بيروت. كان هنا في سنوات بيروت الذهبية، وكان هنا في الحرب الأهلية، وها هو هنا في أكثر أيامها حُلكة.

12 of 31
13 of 31

At 84, Abou Khodr is a grandfather and never misses a day of tanning.

في الرابعة والثمانين من العمر، لا يفوّت الجد أبو خضر يوماً دون أن يتشمّس.

14 of 31
15 of 31
16 of 31

Some men come to the beach to escape their jobs, their homes, their wives or girlfriends, or simply the reality of their crumbling country. 

يأتي البعض هنا للهرب من أشغالهم أو بيوتهم أو زوجاتهم وصديقاتهم. أو يأتون ببساطة للهرب من واقع البلد المنهار.

17 of 31
18 of 31

But reality is never far in Lebanon. 

في لبنان، الواقع ليس بعيداً أبداً.

19 of 31
20 of 31
21 of 31

Proudly showing their extravagant tattoos, sculpted muscles, and golden skin, the men don’t shy away from exhibitionism. 

يستعرضون أجسادهم المزدانة بالوشوم وعضلاتهم المنحوتة وبشرتهم الذهبية. لا يخجل هؤلاء من حب الاستعراء. 

22 of 31

Behind my lens, I wonder how this space would be if it were full of women?

أتساءل خلف عدستي عمّا سيكون عليه المكان إن امتلأ بالنساء لا الرجال.

23 of 31
24 of 31
25 of 31
26 of 31

More young boys are starting to show up at the beach. From father to son––man to man––the legacy is all male.

يفد المزيد من الشباب إلى الشاطئ هذه الأيام. من الأب إلى الابن، من الرجل إلى الرجل الآخر، هو ميراث الذكور.

27 of 31
28 of 31
29 of 31

The sea absorbed most of the shock from the Beirut blast. It’s the only escape we have left  in this decaying environment. If only I could enjoy the sea as freely as those men do.

امتص البحر الجزء الأكبر من عصف انفجار مرفأ بيروت. كان البحر آخر مهربٍ لنا من هذا المكان. فقط لو يمكنني أن استمتع بالبحر بحرية كما يفعل هؤلاء الرجال.

30 of 31

Heads or tails, skin as far as eyes can see.

من الرأس إلى أخمص القدم، أجسام على مد البصر.

31 of 31
Tamara Saadé
Lebanon

Tamara Saadé is a Lebanese photographer and journalist based in Beirut. Her work focuses mainly on human rights and social issues, told through feature narratives and documentary projects. She has bylines in Vice, Al Jazeera, and the Delacorte Review, and exhibited pictures in Beirut, New York, and Dubai. Working with different mediums, she has pushed the boundaries of traditional and legacy reporting to incorporate multimedia elements such as video and sound. She also experiments with film photography, instant film, and chemical manipulations.

Website
Instagram
Email

تمارا سعادة
لبنان

تمارا سعادة هي مصورةٌ فوتوغرافيةٌ وصحفيةٌ تعمل من بيروت. تتناول بشكلٍ أساسي القضايا الاجتماعية والحقوقية من خلال العمل على مشاريع وثائقية وسردية متنوعة. نُشرت أعمالها مع فايس والجزيرة وديلاكورت ريفيو، كما عُرضت صورها في كلّ من بيروت ونيويورك ودبي. تعمل تمارا عبر وسائط عدّة تشمل الصوت والفيديو، تتخطى بها حدود الأعراف التقليدية والقديمة لعمل المراسلين. ولديها أيضاً تجارب في الفوتوغرافيا التقليدية والأفلام آنية التظهير والتلاعب الكيميائي بالصور.

الموقع الإلكتروني
إنستغرام
البريد الإلكتروني
Tamara Saadé
Lebanon

Tamara Saadé is a Lebanese photographer and journalist based in Beirut. Her work focuses mainly on human rights and social issues, told through feature narratives and documentary projects. She has bylines in Vice, Al Jazeera, and the Delacorte Review, and exhibited pictures in Beirut, New York, and Dubai. Working with different mediums, she has pushed the boundaries of traditional and legacy reporting to incorporate multimedia elements such as video and sound. She also experiments with film photography, instant film, and chemical manipulations.

Website
Instagram
Email

تمارا سعادة
لبنان

تمارا سعادة هي مصورةٌ فوتوغرافيةٌ وصحفيةٌ تعمل من بيروت. تتناول بشكلٍ أساسي القضايا الاجتماعية والحقوقية من خلال العمل على مشاريع وثائقية وسردية متنوعة. نُشرت أعمالها مع فايس والجزيرة وديلاكورت ريفيو، كما عُرضت صورها في كلّ من بيروت ونيويورك ودبي. تعمل تمارا عبر وسائط عدّة تشمل الصوت والفيديو، تتخطى بها حدود الأعراف التقليدية والقديمة لعمل المراسلين. ولديها أيضاً تجارب في الفوتوغرافيا التقليدية والأفلام آنية التظهير والتلاعب الكيميائي بالصور.

الموقع الإلكتروني
إنستغرام
البريد الإلكتروني
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
Partnering Institutions
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
المؤسسات الشريكة