غرفة أكبر
مانو فرنَيني
A Bigger Room
Manu Ferneini
غرفة أكبر
مانو فرنَيني
A Bigger Room
Manu Ferneini
Lebanon
لبنان
“A Bigger Room” portrays the symbolic aspect of violence that migrant domestic workers face in Lebanon, particuarly in the realm of the private, where the worker is usually kept at arm’s length.
 
The project focuses on Priya who worked at our family home for over twenty years and who I consider to be my second mother. The project title not only refers to the domestic workers’ physical rooms inside the house (narrow spaces that never exceed eight squared meters), but also to the emotional place they inhabit within the family unit.
 
I ask Priya, my family, and myself, if Priya is considered to fully be a part of the family. Despite our physical and emotional proximity, there will always remain some barriers. As long as the Kafala system is in place and as long as Lebanese society is as prejudiced, every single migant worker entering Lebanon will enter on the basis that they are second-hand citizen, with no protection whatsoever of their rights. If their experience in Lebanon only depends on their employer’s background and personality, it is from the outset a problem. As long as employers are sponsors, power inequalities will remain. Priya ended up in a “good” family. What if she hadn’t? And how long do we need to live together for her to acquire a bigger room?

"غرفة أكبر" يصوّر الجانب الرمزي للعنف الذي تتعرّض له العاملات الأجنبيات في لبنان، خصوصاً في المجال الخاص حيث هن على مقربة من أرباب عملهن.

يُركّز المشروع على بريا، التي تعمل في منزل عائلتي منذ أكثر من عشرين عاماً والتي أعتبرها أمّي الثانية. لا يُشير عنوان المشروع للغرفة الحقيقية المُخصّصة لمبيت العاملة داخل المنزل (والتي تنحصر بركنٍ صغير لا تتجاوز مساحته ثمانية أمتارٍ مربعة) بل يشير أيضاً للمساحة العاطفية التي تشغلها ضمن إطار العائلة.

أسأل بريا، وأسأل أفراد عائلتي، وأسأل نفسي أيضاً إن كانت بريا حقاً فرداً من العائلة. برغم القرب العاطفي والجسدي، تقف بيننا بعض الحواجز. ففي ظل نظام الكفالة وتَحامُل المجتمع اللبناني، كل عاملةٍ أجنبية تدخل إلى لبنان هي مواطنةٌ من الدرجة الثانية لا حقوق لها. وإذا ما كانت تجربة تلك العاملة في لبنان مرتهنةً دائماً بأهواء ربّ العمل وخلفيته وسماته الشخصية فتلك بحدّ ذاتها مشكلةٌ أخرى. طالما كان ربّ العمل هو أيضاً معيلٌ لمن يعملن لديه، سيظل ميزان القوى مختلاً. ساقت الأقدار بريا للعمل لدى عائلة "طيبة". ماذا لو كان قدرها مختلفاً؟ وكم من الزمن ينبغي لها أن تحيا بيننا كي تحظى بغرفة أكبر؟
1 of 38
2 of 38
Behind name stamps and labels lie intimacy, dependability and complicity. Priya’s passport says
“housemaid”. She is so much more.
 

عادةّ تتوارى الألفة والإخلاص والتعاطف تحت ثقل الألقاب والمسميّات. يقول جواز سفر بريا أنها "عاملة منزلية". إلا أنها أكثر من ذلك بكثير.

3 of 38

Lara and Priya’s sister, Chandi, in my grandmother Teta Mona’s living room in 1998.

لارا وأخت بريا، تشاندي، في غرفة جلوس تيتة منى، عام 1998.

4 of 38

Architectural plan of a house.

خريطة معمارية للمنزل.

5 of 38

Portrait of Priya in Lara’s room.

بورتريه لبريا في غرفة لارا.

6 of 38
7 of 38
Priya in my grandmother’s living room
 

بريا في غرفة جلوس جدتي.

8 of 38

One-year death memorial of Priya’s father. February 2020.

الذكرى السنوية الأولى لوالد بريا. شباط/فبراير 2020.

9 of 38
10 of 38
Photo taken by the flight attendant on Priya’s return flight to Sri Lanka in 1999.
 

صورة التقطتها مضيفة الطيران على رحلة عودة بريا إلى سري لانكا في العام 1999.

11 of 38

View from the plane.

منظر من الطائرة.

12 of 38
13 of 38
Photos taken by Priya in our house. December 2019
 

صور التقطتها بريا في منزلنا. كانون أول/ديسمبر 2019.

14 of 38
Portrait of Priya. December 2019
 

بورتريه لبريا. كانون أول/ديسمبر 2019.

15 of 38

Early days of the revolution. A domestic worker watches from the balcony while people march to reclaim their rights. How absurd it is to be on the margins of a society that is on the margins of itself.

الأيام الأولى للثورة. عاملات منزليات يراقبن من الشرفات مسيرة تطالب بحقوقهن. كم هو عبثيّ أن تكوني على هامش مجتمعٍ يقبع هو نفسه على الهامش.

16 of 38
My parents often give Priya things that need to be kept safe. Soon she will become the guardian of our dreams.
 

عادةً ما يعطي والداي الأشياء التي يرغبان في حفظها بمأمن إلى بريا. ستصبح عمّا قريب حارسة أحلامنا.

17 of 38
Priya hangs the laundry at the groundfloor of our building.
 

تنشر بريا الملابس بالطابق الأرضي من بنايتنا.

18 of 38
My baptism. October 1998
 

عمادتي. تشرين أول/أكتوبر 1998.

19 of 38
20 of 38
Teta Mona. Christmas 2019
 

تيتة منى. ليلة الميلاد 2019.

21 of 38

Mom and Priya.

أمّي وبريا.

22 of 38
23 of 38
Priya, mom, and my sister Muriel in 1998. My mom was pregant with me.
 

بريا وأمي وأختي مورييل في العام 1998. كانت أمي حاملاً بي.

24 of 38

Photo of Priya’s mother who passed away in 2018.

صورة لأم بريا التي تُوفّيت في العام 2018.

25 of 38

Every morning Priya sets the stage for the lives and roles that are to be performed in the house. I feel it is a play she is not a part of yet without her there would be no stage.

كل صباح تُعدّ بريا العُدّة وتُجهّز الأدوار التي سيلعبها من يعيشون بالمنزل. أشعر وكأنها مسرحية لا دور لها فيها، إلا أنها مسرحية غير مُمكنة دون وجودها.

26 of 38
27 of 38
Priya gifts her nieces and nephew presents she bought from Daoura, Lebanon. February 2020.
 

تُهدي بريا أبناء وبنات أخوتها هدايا اشترتها من منطقة الدوّرة بلبنان. شباط/فبراير 2020.

28 of 38
(Left) Priya dyes her hair in Lebanon. (Right) A tree in Kandy, Sri Lanka.
 

(يساراً) تصبغ بريا شعرها في لبنان. (يميناً) شجرة في كاندي، سري لانكا.

29 of 38

February 2020.

 شباط/فبراير 2020.

30 of 38
31 of 38
Priya stands in front of her house, built from scratch with the money she sent back home over the years. It was the first time her and I slept in equally-big room. She was not near the kitchen anymore. We were roommates.
 

تقف بريا على عتبة منزلها، والذي بنته بأموال حوّلتها خلال سنوات عملها. كانت تلك هي المرة الأولى التي أنام أنا وهي متساويتين في غرفةٍ كبيرة. لم تنم ليلتها بالقرب من المطبخ. كنّا كرفاق سكن نتشارك الغرفة ذاتها.

32 of 38
Priya and I on the patio of her house in Sri Lanka.
 

بريا وأنا في باحة منزلها بسري لانكا.

33 of 38

Priya stands on the shore while her niece takes a dip in the sea.

تقف بريا على الشاطئ بينما تسبح ابنة أختها بالبحر.

34 of 38
Stills from childhood tapes.
 

لقطات من شريط مصور من أيام الطفولة.

35 of 38

(Left) Sri Lanka. (Right) a domestic worker on a balcony in Hazmieh, Lebanon.

(يساراً) سري لانكا. (يميناً) عاملةٌ منزلية على الشرفة في الحازمية، لبنان.

36 of 38
37 of 38

Scarecrow on a newly-built house in Sri Lanka.

خيال مآته على منزلٍ مُشيّدٍ حديثاً في سري لانكا.

38 of 38

Beirut-Colombo flight, two weeks before the nationwide lockdown in Lebanon. February 2020.

طائرة بيروت-كولومبو قبل أسبوعين من الإقفال العام في لبنان. شباط/فبراير 2020.

Manu Ferneini
Lebanon

Born in 1998, Manu Ferneini is a Lebanese documentary photographer living in Beirut. While her body of work is eclectic, her photographs revolve around notions of social identity, whether real, constructed, or imposed. She is particularly interested in the power of colour and light and their ability to impact the viewer’s reading of the image. 

Website
Email
Instagram
 

مانو فرنَيني
لبنان

وُلدت مانو فرنَيني في العام 1998. وهي مصوّرةٌ فوتوغرافية وثائقية تعيش في بيروت. تضم مسيرتها أعمالاً متنوعة، إلا أن صورها تدور حول مفاهيم الهوية الاجتماعية، سواء أكانت حقيقية أو مُنشأة أو مفروضة. تهتم بشكل خاص بسلطة اللون والضوء وتأثيرهما على قراءة الصورة.

الموقع الإلكتروني
البريد الإلكتروني
إنستغرام
Manu Ferneini
Lebanon

Born in 1998, Manu Ferneini is a Lebanese documentary photographer living in Beirut. While her body of work is eclectic, her photographs revolve around notions of social identity, whether real, constructed, or imposed. She is particularly interested in the power of colour and light and their ability to impact the viewer’s reading of the image. 

Website
Email
Instagram
 

مانو فرنَيني
لبنان

وُلدت مانو فرنَيني في العام 1998. وهي مصوّرةٌ فوتوغرافية وثائقية تعيش في بيروت. تضم مسيرتها أعمالاً متنوعة، إلا أن صورها تدور حول مفاهيم الهوية الاجتماعية، سواء أكانت حقيقية أو مُنشأة أو مفروضة. تهتم بشكل خاص بسلطة اللون والضوء وتأثيرهما على قراءة الصورة.

الموقع الإلكتروني
البريد الإلكتروني
إنستغرام
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
Partnering Institutions
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
المؤسسات الشريكة