التّيه
نتالي نقاش
Our Limbo
Natalie Naccache
التّيه
نتالي نقاش
Our Limbo
Natalie Naccache
Lebanon
لبنان

"Psychologically, mentally, emotionally, it's on lockdown for all of us", Diana, age 24 from Damascus, residing in Qatar. A group of young Syria women, who grew up together, left for Beirut before the outbreak of the civil war to study in Lebanese universities. Their plan was always to return to Syria, to their families and find jobs. As the civil war unfolded, their plans to return to their homeland faded. After they graduated, their tight group had been broken into fragments that would end up in different countries. This story focuses on the psychological effects of losing your homeland, and the difficulty of adapting to a new country. It is estimated that three and a half million Syrians have left the country during the course of the civil war which erupted in 2011. Over three million have sought refuge in neighboring countries such as Turkey, Lebanon, Jordan, and Iraq. Meanwhile, approximately 150,000 Syrians have declared asylum in the European Union and millions remain displaced within Syria.


"سواء نفسيّاً أو عقليّاً أو عاطفيّاً، الأمر بمثابة الإقامة الجبريّة بالنسبة لنا جميعاً"، تقول ديانا، 24 عاماً، من دمشق ومقيمة في قطر. 

مجموعة من النساء السوريّات انتقلت سويّاً إلى بيروت قبل اندلاع الحرب الأهليّة بقصد الدراسة في جامعات لبنانيّة. كانت الخطّة أن يعدن جميعاً إلى كنف عائلاتهنّ في سوريا بعد التخرّج والبحث عن عمل. ولكن مع اندلاع الحرب الأهليّة، تلاشت خططهنّ بالعودة إلى الوطن. وبعد التخرّج، تفرّق عقدهنّ وغادرت كلّ منهنّ إلى بلد مختلف. تركّز هذه القصة على الآثار النفسيّة الناجمة عن فقدان الوطن الأمّ ومصاعب التأقلم في بلد جديد. 

يُقدّر عدد السوريّين الذين غادروا بلادهم خلال الحرب الأهليّة منذ العام 2011 بنحو ثلاثة ملايين ونصف المليون شخص. ولجأ أكثر من ثلاثة ملايين سوريّ إلى البلدان المجاورة أمثال تركيا ولبنان والأردن والعراق. إلى ذلك، بلغ عدد طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي نحو 150 ألفاً فيما لا يزال هناك الملايين من السوريّين المشرّدين من منازلهم داخل سوريا. 

 
1 of 47

BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – The "Our Limbo" journal, the world map illustrates where the subjects of the story live.

بيروت، لبنان . 23 كانون الثاني 2015 – مجلّة "التّيه"، تشير خارطة العالم إلى الأماكن التي تقطنها بطلات القصّة. 

2 of 47

BEIRUT, LEBANON. November 21, 2014 – 23-year-old Tala's dried Jasmines in her notebook at her new home in Beirut. The Jasmines are from Damascus. "This war has lost a lot of who I am, I'm not used to being so dead inside. I close my eyes and wish this wasn't reality. That this was a movie.”

بيروت، لبنان. 21 تشرين الثاني 2014 – جفّفت تالا ابنة الثلاثة وعشرين عاماً الياسمين في مفكّرتها في منزلها الجديد في بيروت. الياسمين من دمشق. "أفقدتني هذه الحرب الكثير مني، لست معتادة على هذا الشعور بالموت التام في داخلي. أغمض عينيّ وأتمنّى لو يكن كلّ هذا حقيقيّاً. لو أنّه مجرّد فيلم."

3 of 47

DUBAI, UAE. October 14, 2014 – Nadia, 23-years-old, from Damascus in her apartment. "I'm not really here, I go to work, come back, eat, go to sleep so I don't feel it as much.”

دبي، الإمارات العربيّة المتّحدة. 14 تشرين الأوّل 2014- ناديا، 23 عاماً، في شقّتها. "لست هنا بحقّ، أذهب إلى الوظيفة، أعود، أتناول الطعام، أخلد إلى النوم كي أخفّف الشعور بوجودي." 

4 of 47
BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – A video still of Tala as a child on a slide in Damascus. The home video was one of the most precious items brought back from Damascus, Syria.
5 of 47

BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – The "Our Limbo" journal, writing sewn into the journal which is from Tala's interview, with her home video stills from Damascus.

بيروت، لبنان. 23 كانون الثاني 2015 –  لقطة من مقطع فيديو لتالا الطفلة وهي تتزحلق في دمشق. كان هذا الفيديو المنزليّ من أعزّ الأشياء التي أحضرتها معها من دمشق، سوريا. 

6 of 47

BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – The "Our Limbo" journal. Left is a photograph of Daniela in London, England watching home videos from Damascus, right is Daniela waiting at a bus stop in London, England.

بيروت، لبنان. 23 كانون الثاني 2015 –  مجلّة "التّيه"، كلمات تالا مطرّزة في المجلّة مع لقطة لمقطع الفيديو المنزليّ من دمشق. 

7 of 47

BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – The "Our Limbo" journal, the spread is about Daniela from Damascus, now living in London. Left is a quote from Daniela's interview, right is a portrait of Diana in her home in London, England.

بيروت، لبنان. 23 كانون الثاني 2015 – مجلّة "التّيه". إلى اليسار صورة دانيالا في لندن، إنكلترا، وهي تشاهد الفيديوهات المنزليّة من دمشق. إلى اليمين، دانيالا تنتظر عند محطّة الحافلات في لندن. 

8 of 47

DOHA, QATAR. November 16. 2015 – Diana, 24-years-old, from Damascus, Syria wears a necklace "Lucky", which her mother gave her after a serious car accident she had in Beirut.

الدوحة، قطر. 16 تشرين الثاني 2015-  ديانا، 24 عاماً، من دمشق، سوريا، ترتدي عقد "لاكي"، الذي أهدته إيّاها والدتها إثر نجاتها من حادث سير مروّع في بيروت. 

9 of 47

BEIRUT, LEBANON. September 24, 2014 – Tala, 23 from Damascus drives home in her car in Beirut. All her friends have left Beirut after university.

بيروت، لبنان. 24 أيلول 2014-  تالا، 23، من دمشق، تقود سيارتها عائدةً إلى المنزل في بيروت. جميع صديقاتها غادرن بيروت بعد التخرّج. 

10 of 47

BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – The "Our Limbo" journal, the spread is about Nadia from Damascus, photographed in Dubai, UAE, with quotes from her interview.

بيروت، لبنان. 23 كانون الثاني 2015– مجلّة "التّيه"، المنشور عن ناديا من دمشق. الصور لناديا في دبي، الإمارات، مع اقتباس من المقابلة معها. 

11 of 47

DUBAI, UAE. October 14, 2014 – Nadia, 23-years-old, from Damascus with her prayer mat, which was one of the few precious items with her in Dubai from Syria. "I've had it since I was five, it was the one I was taught to pray on, which I still use today.”

دبي، الإمارات العربيّة المتّحدة. 14 تشرين الأوّل 2014–  ناديا، 23 عاماً، من دمشق، مع سجّادة الصلاة، واحدة من الأغراض العزيزة التي أحضرتها معها إلى دبي من دمشق. "لقد حصلت عليها وأنا في الخامسة من عمري، تعلّمت الصلاة عليها ولا زلت أستخدمها إلى اليوم". 

12 of 47

DUBAI, UAE. October 14, 2014 – Nadia, 23-years-old, from Damascus in her apartment. "I'm not really here, I go to work, come back, eat, go to sleep so I don't feel it as much.”

دبي، الإمارات العربيّة المتّحدة. 14 تشرين الأوّل 2014- ناديا، 23 عاماً، من دمشق، في شقّتها. "لست هنا حقّاً. أذهب إلى العمل، أعود، أتناول الطعام، وأخلد للنوم كي أخفّف من الشعور بوجودي هنا."

13 of 47

BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – The "Our Limbo" journal, the spread is about Sima from Damascus, photographed in Beirut with quotes from her interview.

بيروت، لبنان. 23 كانون الثاني 2015– مجلّة "التّيه"، المنشور عن سيما من دمشق، مع صور لها في بيروت واقتباس من المقابلة معها. 

14 of 47

BEIRUT, LEBANON. August 4, 2014 – Sima's tattoo on her torso in Arabic calligraphy. It says, "How noble is the sad heart that is allowed by his sadness to sing and dance along with the joyous hearts.”

بيروت، لبنان. 4 آب 2014-  وشم سيما على جذعها بالخط العربيّ. يقول: "ما أنبل القلب الحزين الذي لا يمنعه حزنه على أن ينشد أغنية مع القلوب الفرحة"

15 of 47
16 of 47

BEIRUT, LEBANON. August 8, 2014 – Sima, from Damascus celebrates her birthday with her friends at Train Station Lounge.

بيروت، لبنان. 8 آب 2014-  سيما من دمشق تحتفل بعيد ميلادها مع أصدقائها في "ترين ستيشن لاونج".

17 of 47

BEIRUT, LEBANON. August 4, 2014 – Sima, from Damascus dries her face in her bathroom at her home.

بيروت، لبنان. 4 آب 2014-  سيما من دمشق تجفّف وجهها في حمّام منزلها. 

18 of 47

BEIRUT, LEBANON. November 4, 2014 – Tala waits on the rooftop of a tattoo artist for her tattoo to be done.

بيروت، لبنان. 4 تشرين الثاني 2014-  تالا على سطح محلّ فنّان الوشم في انتظار أن تدقّ وشمها. 

19 of 47

BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – The "Our Limbo" journal, the spreads are about Diana, which include screen shots of her Instagram feed, illustrations which depict her feeling "ripped out of her roots.”

بيروت، لبنان. 23 كانون الثاني 2015–  مجلّة "التّيه"، المنشورات عن ديانا، وتشمل لقطة من الشاشة لصفحتها على إنستغرام والتي تحمل رسوماً تعبّر عن شعورها بأنها "اقتُلعت من جذورها". 

20 of 47

DUBAI, UAE. October 18, 2014 – An ashtray of cigarettes at Nadia's home in Dubai. Since the conflict in Syria began, most of the ladies have begun to smoke very heavily as part of a coping mechanism.

دبي، الإمارات العربيّة المتّحدة. 18 تشرين الأوّل 2014-  منفضة سجائر في منزل ناديا في دبي. منذ بداية الصراع في سوريا،  راحت الصبايا يدّخن بكثرة كطريقة للتعايش مع الأحداث. 

21 of 47

BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – The "Our Limbo" journal, left, an Instagram photograph of Diana and her Fiance Tarek, and right, a quote from Diana. 

بيروت، لبنان. 23 كانون الثاني 2015– مجلّة "التّيه". إلى اليسار، صورة من إنستغرام لديانا وخطيبها طارق. وإلى اليمين اقتباس من ديانا.

22 of 47

BEIRUT, LEBANON. September 22, 2014 – Diana's mother Souad, a mother of three, from Damascus, sits in her art studio surrounded by her paintings, since the war began in Syria her paintings have gotten progressively darker.

بيروت، لبنان. 22 أيلول 2014-  تجلس سعاد، والدة ديانا والأم لثلاثة أولاد، من دمشق، في مرسمها ومن حولها لوحاتها. منذ بداية الحرب في سوريا  بدأ السواد بالاستحواذ على لوحاتها تدريجياً. 

23 of 47

BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – The "Our Limbo" journal, the left hand page is Souad's Diary entry, right is her portrait in her art studio, with her diary entry over-lapping her portrait.

بيروت، لبنان. 23 كانون الثاني 2015 – مجلّة "التّيه"، الصفحة اليسرى تتضمّن مقطعاً من مذكرات سعاد. إلى اليمين، صورتها في مرسمها، والمقطع من مذكراتها يتداخل مع صورتها. 

24 of 47

BEIRUT, LEBANON. October 23, 2014 – A photograph of Nina, 29-years-old, from Damascus, Syria. Nina, who has Downs Syndrome, who is Diana's sister won many swimming medals including a Golden meal freestyle special Olympics winner in Athens. Her mother Souad, says she is having trouble adapting to a new life in Beirut, leaving her childhood friends, and activities in Damascus.

بيروت، لبنان. 23 تشرين الاوّل 2014-  صورة فوتوغرافيّة لنينا، 29 عاماً، من دمشق، سوريا. نينا شقيقة ديانا ولديها متلازمة داون، وهي حائزة على ميداليات عدّة في السباحة من بينها الميدالية الذهبيّة في السباحة الحرّة من الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص الذي أُقيم في أثينا. تقول والدتها سعاد إنّها تعاني من صعوبة التأقلم على حياتها الجديدة في بيروت بعيداً عن أصدقاء طفولتها والأنشطة التي كانت تقوم بها في دمشق. 

25 of 47

BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – The "Our Limbo" journal, the writing is from Diana's interview.

بيروت، لبنان. 23 كانون الثاني 2015– مجلّة "التّيه"، كلمات من المقابلة مع ديانا. 

26 of 47

DOHA, QATAR. October 22, 2014 – Diana, 24-years-old, from Damascus, Syria holds a ring she made for her fiance in her hotel room. She says, "We met in school in Damascus, and we are getting married in the summer. But not in Syria. We do not know where we will be in summer. It kills me. We always wanted our children to be raised in Syria and go to the same school that brought our hearts together. There's no place like home."

الدوحة، قطر. 22 تشرين الأوّل 2014-  ديانا، 24 عاماً، من دمشق، سوريا، في غرفتها في الفندق وهي تحمل خاتماً صنعته خصيصاً لخطيبها. "التقينا في المدرسة في دمشق، وسوف نتزوّج الصيف المقبل. ولن يكون زفافنا في سوريا. لا نعلم أين سنكون في الصيف المقبل. هذا الشعور يقتلني. لطالما حلمنا أن نربّي أطفالنا في سوريا وأن نرسلهم إلى نفس المدرسة التي جمعتنا على الحب. لا مكان كالوطن". 

27 of 47

DOHA, QATAR. October 26, 2014 – Diana and her fiance Tarek at a friend's home gathering. Tarek was visiting Diana, who is currently living and working as an assistant producer for Al Jazeera English, whilst Tarek works in Sharjah, UAE. The couple will be getting married in August 2015.

الدوحة، قطر. 26 تشرين الأوّل 2014-  ديانا مع خطيبها طارق في جلسة في منزل أحد الأصدقاء، خلال زيارته لها في الدوحة حيث تقيم وتعمل كمساعدة منتج في محطة الجزيرة الإنكليزيّة، فيما هو يعمل في الشارقة في الإمارات. يعتزم الثنائيّ عقد القران في شهر آب 2015. 

28 of 47

DOHA, QATAR. February 20, 2014 – A pink coloured pigeon flies between buildings.

الدوحة، قطر. 20 شباط 2014-  حمامة ورديّة اللون تحلّق بين الأبنية.

29 of 47

DOHA, QATAR. October 22, 2014 – Diana, 24-years-old, from Damascus, has the wind blow in her hair against a billboard near a City Center shopping center in Doha.

الدوحة، قطر. 22 تشرين الأوّل 2014-  الريح تعبث بشعر ديانا، 24 عاماً، من دمشق، أمام لوحة إعلانيّة كبيرة لمركز تسوّق سيتي سنتر في الدوحة. 

30 of 47

DOHA, QATAR. October 21, 2014 – Diana smokes a cigarette on a residential rooftop. She doesn't like heights, so Dubai and Doha are a big adjustment for her, "they're too tall, too artificial looking". A big contrast from her ground-floor villa in Damascus in a close-knit community.

الدوحة، قطر. 21 تشرين الأوّل 2014-  ديانا تدخّن سيجارة على سطح أحد الأبنية السكنيّة. تكره المرتفعات، لذا فقد استدعت منها الحياة في دبي والدوحة خطوة كبيرة للتأقلم: "الأبنية شديدة الارتفاع ومصطنعة جداً". وهذا ما لم تعتد عليه في دمشق حيث نشأت في فيلا مؤلّفة من طابق أرضيّ وسط نسيج اجتماعيّ متين. 

31 of 47

DOHA, QATAR. October 23, 2014 – Diana wears a necklace of a map of Syria. She keeps it on to feel closer to home at a social gathering.

الدوحة، قطر. 23 تشرين الأوّل 2014-  ترتدي ديانا قلادة تحمل خريطة سوريا. تبقيها حول عنقها في المناسبات الاجتماعيّة كي تطرد الشعور بالاغتراب عن الوطن الأم. 

32 of 47

BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – The "Our Limbo" journal, with photographs of Diana on a balcony (left) and Diana's necklace which is a map of Syria that she never removes.

بيروت، لبنان. 23 كانون الثاني 2015 – مجلّة "التّيه"، تجمع صوراً فوتوغرافيّة لديانا على الشرفة (يسار) وقلادة ديانا التي تحمل خريطة سوريا والتي لا تخلعها أبداً. 

33 of 47

DOHA, QATAR. October 27, 2014 – Diana has a cigarette break outside the Al Jazeera English News studio. She says, "every time I see a beheading, a child raped, a building bombed, someone died, I feel a piece of me falling off.”

الدوحة، قطر. 27 تشرين الأوّل 2014-  ديانا تأخذ استراحة تدخين خارج استوديو أخبار الجزيرة الإنكليزيّة. تقول: "كلما شاهدت مشهداً لقطع الرؤوس أو اغتصاب طفل أو قصف مبنى أو موت أحدهم أشعر وكأنّ جزءاً مني يتساقط عنّي". 

34 of 47

DOHA, QATAR. October 27, 2014 – Diana on her work desk at the Al Jazeera English News studio. She says, "every time I see a beheading, a child raped, a building bombed, someone died, I feel a piece of me falling off.”

الدوحة، قطر. 27 تشرين الأوّل 2014-  ديانا على مكتبها في استوديو أخبار الجزيرة الإنكليزيّة. تقول: "كلما شاهدت مشهداً لقطع الرؤوس أو اغتصاب طفل أو قصف مبنى أو موت أحدهم أشعر وكأنّ جزءاً مني يتساقط عنّي". 

35 of 47

BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – The "Our Limbo" journal, the right page shows Diana's painting of a nightmare she had about Homs, Syria. The left page shows photographs of Diana painting.

بيروت، لبنان. 23 كانون الثاني 2015 – مجلّة "التّيه"، تتضمّن الصفحة اليمنى لوحة رسمتها ديانا لكابوس أبصرته عن حمص، سوريا. الصفحة اليسرى تظهر صوراً لديانا وهي تلوّن.  

36 of 47

DOHA, QATAR. October 21, 2014 – Diana relaxes on a residential rooftop after work. She often recalls memories from Syria, comparing everyday places, events "back home.”

الدوحة، قطر. 21 تشرين الأوّل 2014-  ديانا وهي تستريح فوق سطح أحد الأبنية السكنيّة بعد يوم عمل. غالباً ما تستحضر ذكرياتها عن سوريا وتقارن الأماكن التي تزورها يوميّاً والأحداث التي تصادفها بالوطن.

37 of 47

BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – The "Our Limbo" journal, painted words said in an interview by Tala.

الدوحة، قطر. 21 تشرين الأوّل 2014-  ديانا وهي تستريح فوق سطح أحد الأبنية السكنيّة بعد يوم عمل. غالباً ما تستحضر ذكرياتها عن سوريا وتقارن الأماكن التي تزورها يوميّاً والأحداث التي تصادفها بالوطن.

38 of 47

BEIRUT, LEBANON. September 21, 2014 – 23-year-old Tala from Damascus' holds one of her paintings she made in response to Syria's war in her bedroom. Although she went to university in Beirut, her plan was always to go back to Damascus and find work. "This war has lost a lot of who I am, I'm not used to being so dead inside. I close my eyes and wish this wasn't reality. That this was a movie.”

بيروت، لبنان. 21 أيلول 2014- تالا، 23 عاماُ، في غرفة نومها وهي تحمل لوحات رسمتها عن الحرب في سوريا. رغم تخرّجها من الجامعة في بيروت، كانت دائماً تنوي العودة إلى سوريا والبحث عن عمل. "لقد أفقدتني هذه الحرب الكثير منّي. لست معتادة على هذا الشعور بالموت في داخلي. أغمض عينيّ وأتمنّى لو كان كلّ هذا وهماً. لو كان كلّه فيلماً. 

39 of 47

BEIRUT, LEBANON. February 10, 2015 – Diana and Souad's family photo album. The photo albums were the most precious objects she managed to take out of her home in Damascus, Syria.

بيروت، لبنان. 10 شباط 2015 – ألبوم ديانا وسعاد العائليّ. كانت الألبومات من أعزّ الأشياء التي تمكّنت من إحضارها من منزلها في دمشق، سوريا. 

40 of 47

BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – The "Our Limbo" journal, Diana's diary entry, the photograph on the bottom left-hand side is a screenshot of Diana's Instagram feed where she was welcomed into Syria through a text message whilst in Lebanon.

بيروت، لبنان. 23 كانون الثاني 2015– مجلّة "التيه"، مقطع من مذكّرات ديانا. الصورة في الأسفل إلى اليسار هي لحساب الإنستغرام الخاص بديانا والذي تلقّت عليه رسالة ترحيب نصيّة لدخولها إلى سوريا فيما هي لا تزال في لبنان. 

41 of 47
42 of 47

BEIRUT, LEBANON. November 27, 2014 – Souad hugs her daughter Diana as she arrives from Qatar into Beirut, outside Beirut's Rafik Hariri International Airport. Since the civil war in Syria began, Souad's family members have been placed into different countries due to work opportunities. The text on the photo is handwritten by Souad herself.

بيروت، لبنان. 27 تشرين الثاني 2014-  سعاد تحتضن ابنتها ديانا  خارج مطار رفيق الحريري الدولي لدى وصولها إلى بيروت قادمة من الدوحة، قطر. منذ اندلاع الحرب في سوريا توزّع أفراد عائلة سعاد في بلدان مختلفة بحسب توافر فرص العمل لكلّ منهم. الكتابة على الصورة بخط يد سعاد.  

43 of 47

BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – The "Our Limbo" journal, the photographs show Diana at the The Boustan hotel for Diana's wedding venue viewing, in Beit Mery, Lebanon.

بيروت، لبنان. 23 كانون الثاني 2015– مجلّة "التيه"، تظهر الصور الفوتوغرافيّة ديانا في فندق البستان في بيت مري، لبنان، حيث تعاين مكان إقامة حفل الزفاف. 

44 of 47

BEIT MERY, LEBANON. November 28, 2014 – Diana walks around the grounds of the Boustan Hotel where she may have her wedding in August 2015.

بيت مري، لبنان. 28 نوفمبر 2014 –  ديانا تتجوّل في باحة فندق البستان حيث تعتزم إقامة حفل زفافها في شهر آب 2015. 

45 of 47

BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – A video still of Tala as a child at a family picnic in Damascus. The home video was one of the most precious items brought back from Damascus, Syria.

بيروت، لبنان. 23 كانون الثاني 2015– لقطة من مقطع فيديو تظهر تالا وهي طفلة أثناء رحلة عائليّة في البريّة في دمشق. كان الفيديو المنزليّ من أعزّ الأشياء التي أحضرتها معها من دمشق ، سوريا. 

46 of 47

BEIRUT, LEBANON. January 23, 2015 – The "Our Limbo" journal, the photographs show Souad and her daughter Diana at the The Boustan hotel for Diana's wedding venue viewing, in Beit Mery, Lebanon.

بيروت، لبنان. 23 كانون الثاني 2015–  مجلّة "التيه"، تظهر الصور الفوتوغرافيّة سعاد مع ابنتها ديانا في فندق البستان في بيت مري، لبنان، لمعاينة المكان لإقامة حفل زفاف ديانا. 

47 of 47

JAL EL DIB, LEBANON. November 4, 2014 – Tala looks over a view of Beirut just after she has a tattoo with the initials of her family on her back. Overwhelmed with work, dealing with a break-up, Tala felt like "a weight had been lifted, it was something I always wanted to do for me, I never used to put me first."

جلّ الديب، لبنان. 4 تشرين الثاني 2014 -  تجول تالا بنظرها نحو  بيروت وقد وشمت ظهرها للتوّ  بالأحرف الأولى من اسم عائلتها. شعرت تالا وكأنّه "ثقل وانزاح" عنها في غمرة أعباء العمل وافتراقها عن حبيبها. "لطالما أردت أن أقدم على هكذا خطوة من أجل ذاتي. لم تكن الأولويّة لذاتي قطّ." 

Natalie Caccache Headshot
Natalie Naccache
Lebanon

Natalie Naccache is a Lebanese-British photojournalist based in Beirut, Lebanon. Having been raised by Lebanese parents in London, her work challenges preconceived ideas of the Middle East in modern-day society. Naccache holds a BA in photojournalism from London College of Communication and a Diploma of Art Foundation from Camberwell College of Arts, London. Her photographs have been featured widely in international publications and she is represented by Reportage by Getty Images. Portfolio | Email

نتالي نقاش
لبنان

نتالي نقاش مصوّرة صحافيّة لبنانيّة بريطانيّة مقيمة في بيروت، لبنان.  انطلاقاً من نشأتها في كنف أبوين لبنانيّين في لندن، تتصدّى أعمالها للأفكار المسبقة عن مجتمع الشرق الأوسط الراهن. تحمل نقاش إجازة في التصوير الفوتوغرافي الصحافي من كليّة لندن للاتصالات ودبلوم مؤسّسة الفن من كليّة كمبرويل للفنون في لندن. نُشرت صورها على نطاق واسع في مجلّات عالميّة وهي مُمَثّلة من قبل "ريبورتاج" من غيتي إيمدجز. 
الأعمال السابقة | البريد الإلكتروني
Natalie Naccache
Lebanon

Natalie Naccache is a Lebanese-British photojournalist based in Beirut, Lebanon. Having been raised by Lebanese parents in London, her work challenges preconceived ideas of the Middle East in modern-day society. Naccache holds a BA in photojournalism from London College of Communication and a Diploma of Art Foundation from Camberwell College of Arts, London. Her photographs have been featured widely in international publications and she is represented by Reportage by Getty Images. Portfolio | Email

نتالي نقاش
لبنان

نتالي نقاش مصوّرة صحافيّة لبنانيّة بريطانيّة مقيمة في بيروت، لبنان.  انطلاقاً من نشأتها في كنف أبوين لبنانيّين في لندن، تتصدّى أعمالها للأفكار المسبقة عن مجتمع الشرق الأوسط الراهن. تحمل نقاش إجازة في التصوير الفوتوغرافي الصحافي من كليّة لندن للاتصالات ودبلوم مؤسّسة الفن من كليّة كمبرويل للفنون في لندن. نُشرت صورها على نطاق واسع في مجلّات عالميّة وهي مُمَثّلة من قبل "ريبورتاج" من غيتي إيمدجز. 
الأعمال السابقة | البريد الإلكتروني
Natalie Caccache Headshot
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
Partnering Institutions
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
المؤسسات الشريكة