آثار النّزاع
حماده الرسام
Traces of the Conflict
Hamadaa Elrasam
آثار النّزاع
حماده الرسام
Traces of the Conflict
Hamadaa Elrasam
Egypt
مصر

"Kids have a different understanding of what they experience, and they get psychologically affected by different things than adults" - Eman Gaber, psychiatrist and leader of a rehabilitation program for traumatized children. This project explores how post-conflict trauma affects children, both mentally and emotionally, from all sides involved in the conflict. In the wake of the 2011 uprising in Egypt and the ousting of longstanding president Hosni Mubarak, the country continues to exist in a political vacuum. Islamic groups, secular parties, and the Egyptian military are all vying for political power. Uncertainty and anxiety over the future has generated ongoing political protests throughout the country and violence and criminal activities persist.


"للأطفال طريقةٌ مختلفةٌ لفهم ما يمرّون به من تجارب، إذ يتأثرون سيكولوجياً بمؤثرات مختلفة عن الكبار." إيمان جابر، معالجةٌ نفسيّة ومديرة برنامج إعادة التأهيل السيكولوجي للأطفال الذين يعانون من صدمات نفسية.

يستكشف هذا المشروع كيف تؤثر الصدمات النفسية بعد النزاعات على الأطفال من الناحيتين السيكولوجية والعقلية وذلك من وجهة أطراف النزاع كافة. 

في أعقاب ثورة 2011 في مصر والإطاحة بالرئيس حسني مبارك الذي حكم البلاد طويلاً، سقطت مصر في حالة من الفراغ السياسي. تداعت مجموعات إسلامية وأحزاب علمانية والجيش المصري للتنافس على السلطة السياسية. خلّف الالتباس والقلق بشأن المستقبل احتجاجات سياسية مستمرة في أرجاء البلاد، تمادى معها مسلسل العنف والأنشطة الإجرامية.

 
1 of 25

Tarek Tito, age 21, is an activist. His younger brother, Mahmoud, age 17, has been detained for wearing a t-shirt with the revolutionary slogan. Mahmoud's trial is pending and he has spent more than 400 days in prison. "My brother used to help me in my political activities," says Tarek, "his dream was to be over 18, so he could participate in political life, like going to the polling stations. He is achieving his dream now from jail."

طارق تيتو، 21 سنة، ناشطٌ سياسي. اعتُقل أخوه الأصغر، محمود، 17 سنة، لارتدائه تيشرت يحمل شعاراً ثورياً. لم تزل محاكمة محمود قيد النظر بعد أن أمضى في السجن 400 يوماً. يقول طارق "اعتاد أخي مساعدتي في الأنشطة السياسية. حلمه أن يتم عامه الثامن عشر كي يتمكّن من المشاركة في الحياة السياسية، كالذهاب إلى لجان الاقتراع. يحقق حلمه الآن من السجن."

2 of 25

10-year-old Abanoub Samaan Nazmy, stands by the balcony at his house in Manshyyat Nasser, East Cairo, Egypt.

أبانوب سمعان نظمي ذو الأعوام العشرة يقف بشرفة منزله في منشية ناصر، شرق القاهرة، مصر.

3 of 25

Abanoub Samaan Nazmy, age 10, holds a plastic pistol, and Nijar Samaan Nazmy, age 9, reacts while playing to Mar Girgis's religious poster in the sitting room of their home in Manshyyat Nasser, East Cairo, Egypt.

أبانوب سمعان نظمي، 10 سنوات، يُمسك مسدساً بلاستيكياً، ونِجار سمعان نظمي، 9 سنوات، تجاوبه أمام لوحة لمار جرجس في غرفة الجلوس بمنزلهما في منشية ناصر، شرق القاهرة، مصر.

4 of 25

Adham Ehab Anwer, age 13, studies geometry against the backdrop of a portrait of his father, a police officer who was killed defending Kerdasa Police Station against Islamists. "I want to be a military engineer to invent anti-terrorism devices." There likely there will such jobs given the recent Anti-Terrorism legislation issued by Sisi.

أدهم إيهاب أنور، 13 سنة، يدرس الأشكال الهندسية ومن ورائه بورتريه لوالده، شرطي قُتل أثناء الدفاع عن قسم شرطة كرداسة ضد هجوم الإسلاميين. "أريد أن أكون مهندساً عسكرياً كي أطوّر أجهزة لمكافحة الإرهاب." يُحتمل أن تنشأ هكذا وظائف بالنظر لقانون مكافحة الإرهاب الذي أصدره السيسي مؤخراً. 

5 of 25

Adham Ehab Anwar stands behind a waterfall decoration after swimming training in Hadayek Al-Ahram club in 6th of October city in Giza, Egypt, Thursday, Oct 23, 2014.

أدهم إيهاب أنور يقف خلف شلال اصطناعي بعد تمرين السباحة في نادي حدائق الأهرام بمدينة السادس من أكتوبر في الجيزة، مصر. الثلاثاء 23 تشرين الأول، 2014.

6 of 25

Bereaved friends and family members at the morgue of Zynhom, in Cairo, Egypt. Sunday, Feb 8, 2015. Nearly 30 dead and 20 injured during the final match between Zamalek and Inby.

الأصدقاء وأفراد العائلة المفجوعون في مشرحة زينهم بالقاهرة. الأحد 8 شباط، 2015. لقى قرابة 30 شخصاً مصرعهم وجُرح 20 عقب مباراة لكرة القدم بين فريقي الزمالك وإنبي.

7 of 25

Muslim brotherhood lawyers attend Al-Zuhr prayers while police soldiers are having tea during a trial break in the Police institute in Tura, South Cairo, Egypt on Monday, Nov 3, 2014. 188 defendants have been charged by the prosecution for breaking into a Kerdasa police station, heavily armed with automatic guns and RPGs, and killing 12 policemen including 5 high ranking officers.

محامو جماعة الإخوان المسلمين يُؤدون صلاة الظهر بينما يحتسي عناصر الشرطة الشاي أثناء استراحة أثناء إحدى المحاكمات في معهد الشرطة بطره، جنوب القاهرة، مصر، الاثنين، 3 تشرين الثاني، 2014. وجهت النيابة الاتهام إلى 188 شخصاً باقتحام قسم شرطة كرداسة بالأسلحة الثقيلة والبنادق الآلية ومدافع آر بي جي، ما تسبّب في مقتل 12 شرطياً  و5 ضباط من الرُتب العليا.

8 of 25

A poster for policeman Ehab Anwar on his favorite armchair in his house in October City, Egypt. On August 14, 2013, security forces fired tear gas, rubber bullets, birdshot, and live ammunition to disperse pro-Muslim Brotherhood sit-ins at Cairo’s Rabea al-Adaweya Square and Giza's Al-Nahda Square, killing an estimated 1,000 protesters.

صورة للشرطي إيهاب أنور على مقعده المُفضّل في منزله بمدينة السادس من أكتوبر، مصر. في 14 آب، 2013، أطلقت قوات الأمن الغاز المسيّل للدموع والرصاص المطاطي والخرطوش والذخيرة الحيّة لتفريق اعتصام داعم لجماعة الإخوان المسلمين بميدان رابعة العدوية وميدان النهضة، ما تسبّب في مقتل ما يُقدّر بألف من المعتصمين.

9 of 25

Anas Ehab Anwar with his dog Paolo in his building in October City west Giza, Egypt. Anwar’s father was a policeman who was killed in an attack on a police station after the bloody security force breakup of Islamist sit-ins in Cairo in 2013.

أنس إيهاب أنور مع كلبه "باولو" في منزله بمدينة السادس من أكتوبر غرب الجيزة، مصر. كان والد أنس شرطياً قُتل في هجوم على قسم شرطة بعد الفض الدموي لاعتصامات الإسلاميين بالقاهرة في 2013.

10 of 25

Defendants of the Port Said football match massacre in a cage during their trial in the Police Academy in New Cairo.

المتهمون في قضية مذبحة استاد بورسعيد في قفص الاتهام أثناء المحاكمة في أكاديمية الشرطة في القاهرة الجديدة.

11 of 25

Abanoub Samaan Nazmy, age 10, wears a shirt hood and acts like a riot police solider while walking with his mother Hania Khela to school in their neighborhood in Manshyyat Nasser, East Cairo, Egypt. 

أبانوب سمعان نظمي، 10 سنوات، مرتدياً كنزة مع قلنسوة ويتظاهر بأنه شرطي في طريقه مع أمه، هانيا خلّه، إلى المدرسة في حي منشية ناصر، شرق القاهرة، مصر.

12 of 25

Jana Amr Elbana, a 5-year-old girl whose father supported the Muslim Brotherhood and was shot to death protesting in 2014, picks her eye at her grandparents house in Badrashin south Giza, Egypt.

جنى عمرو البنا، طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات، تفرك عينها بمنزل جدّيها بالبدرشين، جنوب الجيزة، مصر. كان والدها من الداعمين لجماعة الإخوان المسلمين وقُتل برصاص الشرطة في تظاهرات 2014. 

13 of 25

Youstina, age 9, gazes past a picture of the Virgin Mary at one of two photographs of her father. On March 8, 2011, as he protested outside Maspero over Atfeeh’s church burning, her father was allegedly shot dead by military snipers. “I’d like to be a painter like him, because I love his paintings,” she says, “and to go heaven with him.”

يوستينا، 9 سنوات، بجوار لوحة للعذراء مريم، تنظر إلى صورة من اثنتين لوالدها. يُذكر أنه في 8 آذار، 2011، قُتل والدها برصاص قناصة الجيش أثناء مظاهرة أمام مبنى التلفزيون بماسبيرو اعتراضاً على حرق كنيسة أطفيح. تقول "أود أن أصبح رسامة مثله، لأنني أحب لوحاته، وأود أن ألحق به إلى الجنة."

14 of 25

Ultras-Nahdawy, a hooligan group that is allied to the Muslim Brotherhood, light fireworks during an anti-coup march in Badrashin, South Giza, Egypt on Friday, Dec 19, 2014. The majority of Ultras-Nahdawy members are teenagers and young boys.

ألتراس نهضاوي، مجموعة من المشجعين الموالين لجماعة الإخوان المسلمين، يطلقون الألعاب النارية خلال مسيرة مناهضة للانقلاب العسكري في البدرشين، جنوب الجيزة الجمعة، 19 كانون الأول، 2014. أغلب المنتمين إلى ألتراس نهضاوي هم مراهقون وأحداث.

15 of 25

Adham Ehab Anwer at the end of football training in Al-Ashgar club in 6th October city in Giza, Egypt. Thursday, Nov 6, 2014.

أدهم إيهاب أنور في نهاية تمرين كرة القدم بنادي الأشجار بمدينة السادس من أكتوبر في الجيزة، مصر. الخميس، 6 تشرين الثاني، 2014.

16 of 25

Abdo Elmasry is waiting to eat lunch while Jihad helps her mother prepare the food for him in their house in old Cairo. In August 2013, Jihad’s father alleged that the Muslim Brotherhood smashed a display of his stone-carved sculptures inside Tahrir Square, and then tased and beat him to the ground. Jihad saw the attack, and remembers thinking, “he is dead.” Now Jihad says, "I dream to be a police officer and to inspect women in veils."

عبده المصري ينتظر طعام الغداء بينما تساعد جهاد أمها في تحضير الطعام في منزلهما بالقاهرة القديمة. يُذكر أن والدها تعرّض، في آب 2013، لهجوم من جماعة الأخوان المسلمين التي حطّمت منحوتات حجرية كان يرتزق من بيعها بميدان التحرير، قبل أن يقوموا باستفزازه وضربه وطرحه أرضاً. شاهدت جهاد الهجوم على والدها، تقول "أتمنى أن أصبح شرطية، كي أقوم بتفتيش النساء المنقّبات."

17 of 25

Jana Amr Elbana, a 5-year-old girl, lays on a couch in her grandparents house in Badrashin, South Giza, Egypt. She is beneath ] a poster for her father Amr Elbana who supported the Muslim Brotherhood and was shot and killed while protesting in 2014.

جنى عمرو البنّا، طفلة تبلغ من العمر 5 سنوات، مستلقية على أريكة بمنزل جدّيها بالبدرشين في جنوب الجيزة بمصر. خلفها صورة لوالدها عمرو البنّا والذي كان مناصراً لجماعة الإخوان المسلمين وقُتل بالرصاص أثناء مشاركته في تظاهرة في العام 2014.

18 of 25

Adham, age 13, smiles at the mirror that reflects a painting of his father. On August 14, 2013, Islamists allegedly attacked Giza’s Kerdasa police station, and shot dead 11 policemen, including Adham’s father, while looting and setting the building ablaze. Saluting with one hand, and holding a wrench in the other, he says, “I want to be a military engineer to invent anti-terrorism devices.”

أدهم، 13 سنة، يبتسم لمرآة تعكس صورة أبيه. في 14 آب، 2013 يُذكر أن الإسلاميين هاجموا قسم الشرطة بكرداسة في الجيزة، وقتلوا 11 شرطيا، من ضمنهم والد أدهم، قبل أن يقوموا بتخريب المبنى وإحراقه. يُلقي التحية العسكرية بيد ويمسك بالأخرى مفتاح ربط. يقول "أريد أن أصبح مهندساً عسكرياً كي أطوّر أجهزة لمكافحة الإرهاب." 

19 of 25

Abdo Elmasry is waiting to eat lunch while Jihad helps her mother prepare the food for him in their house in old Cairo. In August 2013, Jihad’s father alleged that the Muslim Brotherhood smashed a display of his stone-carved sculptures inside Tahrir Square, and then tased and beat him to the ground. Jihad saw the attack, and remembers thinking, “he is dead.” Now Jihad says, "I dream to be a police officer and to inspect women in veils."

عبده المصري ينتظر طعام الغداء بينما تساعد جهاد أمها في تحضير الطعام في منزلهما بالقاهرة القديمة. يُذكر أن والدها تعرض، في آب 2013، لهجوم من جماعة الأخوان المسلمين التي حطّمت منحوتات حجرية كان يرتزق من بيعها بميدان التحرير، قبل أن يقوموا باستفزازه وضربه وطرحه أرضاً. شاهدت جهاد الهجوم على والدها، تقول "أتمنى أن أصبح شرطية، كي أقوم بتفتيش النساء المنقّبات."

20 of 25

Bereaved families check for their relatives names at the morgue of Zynhom in Cairo, Egypt on Sunday, Feb 8, 2015. Nearly 30 dead and 20 injured during the final match between Zamalek and Inby.

أفراد العائلات المفجوعة يتفقدون أسماء ذويهم في مشرحة زينهم بالقاهرة، مصر نهار الأحد 8 شباط 2015. لقى حوالى 30 شخص مصرعهم وأصيب 20 بجراح بعد مباراة نهائي كرة القدم بين فريقي الزمالك وإنبي.

21 of 25

Janna Amru El-Banna laughs while she is looking at some of her father’s photos in the family home in Badrashin, South Giza, Egypt on Friday, Dec 20, 2014. Her father, Amru El-Banna, was killed near the high court in downtown Cairo.

جنّه عمرو البنا تضحك بينما تنظر إلى بعض صور أبيها في منزل العائلة بالبدرشين، جنوب الجيزة، مصر نهار الجمعة، 20 كانون الأول، 2014. قُتل أبوها، عمرو البنا، قرب دار القضاء العالي وسط القاهرة.

22 of 25

Abanoub, 10, rests on a couch, raising the TV volume, while his sister Nijar reacts to it, in their family’s living room. On March 8, 2011, a few days after Salafi fundamentalists reportedly burned down a Coptic church in Atfeeh, south Cairo, his father was allegedly shot dead by military snipers outside of Cairo’s Maspero state TV building while taking part in a protest for state protection against violence.

أبانوب، 10 سنوات، يستلقي على أريكة رافعاً صوت التلفاز بينما تجاوبه أخته، نِجار، في غرفة المعيشة بمنزل العائلة. في 8 آذار، 2011 بعد بضعة أيام من إحراق المتطرفين السلفيين لكنيسة أطفيح ، جنوب القاهرة، قُتل أبوهما برصاص القناصة أمام مبنى التلفزيون بماسبيرو أثناء مشاركته في التظاهرات المطالبة بحماية الدولة ضد العنف الطائفي.

23 of 25

A scratched spongebob wall poster at Jana's grandparents house in Badrashin, South Giza, Egypt.

لوحة ممزقة لسبونج بوب في منزل جدّي جنى بالبدرشين، جنوب الجيزة، مصر.

24 of 25

Mother Hania Khela (left), Nijar Samaan Nazmy (center), and Abanoub Samaan Nazmy (right) in their home in Manshyyat Nasser. On March 8, 2011, a few days after Salafi fundamentalists reportedly burned down a Coptic church in Atfeeh, South Cairo, their father, Samaan Nazmy, was allegedly shot dead by military snipers outside of Cairo’s Maspero state TV building while taking part in a protest for state protection against violence.

على اليسار الأم هانيا خلّه وبالوسط نِجار سمعان نظمي وعلى اليمين أبانوب سمعان نظمي في منزلهم بمنشية ناصر. في 8 آذار، 2011 بعد بضعة أيام من إحراق المتطرفين السلفيين لكنيسة أطفيح ، جنوب القاهرة، قُتل أبوهما برصاص القناصة أمام مبنى التلفزيون بماسبيرو أثناء مشاركته في التظاهرات المطالبة بحماية الدولة ضد العنف الطائفي.

25 of 25

Abanoub Samaan Nazmy, age 10, gazes across his dead father's poster. On March 8, 2011, a few days after Salafi fundamentalists reportedly burned down a Coptic church in Atfeeh, south Cairo, his father, Samaan Nazmy, was allegedly killed by military snipers while taking part in a protest. Holding the barrel of a plastic handgun, Abanoub says, “I want to be a police officer, and I can kill whoever killed my father."

أبانوب سمعان نظمي، 10 سنوات ينظر إلى صورة أبيه المتوفّى. بعد بضعة أيام من إحراق المتطرفين السلفيين لكنيسة أطفيح، جنوب القاهرة، قُتل أبوهما برصاص القناصة أمام مبنى التلفزيون بماسبيرو أثناء مشاركته في إحدى التظاهرات. يُمسك أبانوب بمسدس بلاستيكي ويقول "أريد أن أصبح شرطياً، كي أقتل ذلك الذي قتل والدي."

Portrait of Hamada Elrasam
Hamadaa Elrasam
Egypt

Hamada Elrasam is an Egyptian documentary photographer who has covered humanitarian stories in Rwanda, Lebanon, and Egypt for Al-Masry Al-Youm, the Associated Press, and Voice of America. His work has focused primarily on freedom protests and human rights issues. In 2012 he was the first place winner of the Egypt Press Photo award from the Egyptian Photojournalist Society. His work has been exhibited in Egypt and abroad. Email

حماده الرسام
مصر

حمادة الرسام مصوّر وثائقي مصري قام بتغطية قضايا إنسانية عدّة في كلّ من رواندا ولبنان ومصر لصالح جريدة المصري اليوم ووكالتي الأسوشيتد برس وفويس أوف أميركا. تُركّز أعماله بشكل أساسي على التظاهرات المناصرة للحرية وقضايا حقوق الإنسان. في العام 2012 منحته نقابة المصورين الصحافيين بمصر المركز الأول في مسابقة إيجبت برس فوتو. عُرضت أعماله بمصر والخارج.
Hamadaa Elrasam
Egypt

Hamada Elrasam is an Egyptian documentary photographer who has covered humanitarian stories in Rwanda, Lebanon, and Egypt for Al-Masry Al-Youm, the Associated Press, and Voice of America. His work has focused primarily on freedom protests and human rights issues. In 2012 he was the first place winner of the Egypt Press Photo award from the Egyptian Photojournalist Society. His work has been exhibited in Egypt and abroad. Email

حماده الرسام
مصر

حمادة الرسام مصوّر وثائقي مصري قام بتغطية قضايا إنسانية عدّة في كلّ من رواندا ولبنان ومصر لصالح جريدة المصري اليوم ووكالتي الأسوشيتد برس وفويس أوف أميركا. تُركّز أعماله بشكل أساسي على التظاهرات المناصرة للحرية وقضايا حقوق الإنسان. في العام 2012 منحته نقابة المصورين الصحافيين بمصر المركز الأول في مسابقة إيجبت برس فوتو. عُرضت أعماله بمصر والخارج.
Portrait of Hamada Elrasam
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
Partnering Institutions
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
المؤسسات الشريكة