نهر النيل… خُلُودٌ مُهَدَّد
روجيه أنيس
Oh Mysterious Nile…Will You Be Immortal!
Roger Anis
نهر النيل… خُلُودٌ مُهَدَّد
روجيه أنيس
Oh Mysterious Nile…Will You Be Immortal!
Roger Anis
Egypt
مصر
More than 5,000 years ago, the ancient Egyptians built one of the greatest civilizations in human history, and the Nile River was the cornerstone on which they laid the foundations of this civilization. So they sanctified and worshiped him in gratitude for his bounty; the Nile was not embodied by one God, but became for every seasonal change, such as flood and drought, a special deity to whom sacrifices are made.
 
The appeasement of the river throughout history did not prevent famines due to its drying for long periods. The most prominent example is the famine named “Al-Mustansiriya” that occurred during the era of the Fatimid state, when the Nile dried up for nearly seven years (1065 AD–1071 AD), and historians wrote that the Egyptians ate each other's meat.
 
The low level of the Nile River, or its dryness, is the most terrifying picture that threatens the imagination of the Egyptians. During a period of time, the Nile had seven branches extending in the delta, five of which disappeared and only two remain. The waters of the Nile no longer reach the majority of the lands in the delta region, so the farmers began to use groundwater instead of river water, which affects the quality of crops.
 
Today, the ghost of these frightening images looms on the horizon due to the construction of the Renaissance Dam in Ethiopia and the accompanying possibilities of declining water that reaches Egypt at a time when it suffers from water scarcity.
 
Ah, for your terrible secret and your strange wandering wave
oh Nile, Oh wizard of the unseen
Immortal River song
––Mohamed Abdel Wahab, artist, 1954
 
Thus we recognize the immortality of the "Eternal River” in our consciousness, but today this eternity has become confused between security and absolute truth, in light of the environmental and political challenges that confront its path.
 
I used to meet the Nile River at the closest point from my small city in southern Egypt, and when I left my city and moved to the capital, every time I came back to visit my family, visiting my beach was no less important than seeing them. My emotional attachment to the river is shared by almost most Egyptians.
 
But standing on the land was no longer enough to answer my questions, so I embarked on a river cruise in which I sought a deeper and more comprehensive knowledge, transcending the poetics of sunrise and sunset.
 
In my project, I try to look as objectively as possible towards our water’s future. I first began to go back a little bit on the historical and geographical level to establish a balanced vision regarding the reconfiguration of the river for itself more than once, to the political conflicts and the environmental changes that play a decisive role today in determining the future of the river: our future.
 
And what I have done is only the beginning of a greater journey, in a river rich with different layers of challenges, and endless details that are renewed every day as the renewal of its pages and colors.

منذ أكثر من خمسة ألاف سنة بنى المصريون القدماء واحدة من أعظم الحضارات في التاريخ الإنساني، وكان نهر النيل هو حجر الزاوية الذي أرسوا عليه دعائم هذه الحضارة، فقدسوه وعبدوه امتنانا لفضله، ولم يكن النيل مُجسدا بإله واحد، بل صار لكل تغيير موسمي مثل الفيضان والجفاف وغيرها إله خاص تُقدم له القرابين.

استرضاء النهر على مر التاريخ لم يحول دون وقوع مجاعات بسبب جفافه فترات طويلة، وأبرز الأمثلة التي يتناولها المصريين حتى الآن هي "الشدة المستنصرية" التي وقعت في عهد الدولة الفاطمية، حيث جف نهر النيل ما يقرب من سبعة سنوات (١٠٦٥م - ١٠٧١م)، ودون المؤرخون أن المصريين أكلوا لحم بعضهم البعض.

قلة منسوب نهر النيل أو جفافه هي أكثر الصورة المرعبة التي تهدد مخيلة المصريين، فكان للنيل في فترة من الزمن سبعة أفرع يمتدون في الدلتا، أختفى خمسة منها ولم يبقى سوى اثنان، ولم تعد مياه النيل تصل إلى غالبية الأراضي في منطقة الدلتا، لذلك بدأ الفلاحين في استخدام المياه الجوفية عوض مياه النهر، والتي تؤثر على جودة المحاصيل.

واليوم يلوح في الأفق شبح هذه الصور المخيفة بسبب بناء سد النهضة في أثيوبيا وما يرافقه من احتمالات بتراجع مقدار المياه التي تصل إلى مصر في وقت تعاني فيه بالأساس من فقر مائي.

اه على سرك الرهيب وموجك التائه الغريب
يانيل يا ساحر الغيوب
اغنية النهر الخالد "الفنان محمد عبد الوهاب - ١٩٥٤"

"النهر الخالد" هكذا سلمنا بخلوده في وعينا، ولكن اليوم صار هذا الخلود حائرا ما بين الأمنية والحقيقة المطلقة، في ظل التحديات البيئية والسياسية التي تعترض طريقه.

اعتدت أن التقي نهر النيل في أقرب نقطة التقاء بيني وبينه من مدينتي الصغيرة في جنوب مصر، وعندما تركت مدينتي وانتقلت إلى العاصمة، كنت في كل مرة أعود لزيارة أهلي، كانت زيارة شاطئي لا تقل أهمية عن رؤيتهم، ارتباطي العاطفي بالنهر يشاركني فيه معظم المصريين تقريبا.

ولكن لم يعد الوقوف على البر كافي ليُجيب عن أسئلتي، لذلك خضت رحلة نهرية بحثت فيها عن معرفة أعمق وأشمل متجاوزا شاعرية الشروق والغروب.

في مشروعي أحاول التطلع إلى نظرة موضوعية قدر الإمكان تجاه مستقبلنا المائي، لذلك بدأت أولا بالعودة إلى الخلف قليلا على المستوى التاريخي والجغرافي لتأسيس رؤية متوازنة فيما يخص إعادة تشكيل النهر لذاته أكثر من مرة، وصولا إلى الصراعات السياسية والتغيرات البيئية المتغيران اللذان يلعبان دورا حاسما اليوم في تحديد مستقبل النهر، ومستقبلنا.

وما قطعته حتى الآن ليس إلا مجرد البداية لرحلة أكبر، في نهر ثري بطبقات مختلفة من التحديات، وتفاصيل غير منتهية ومتجددة كل يوم كتجدد صفحته وألوانه.
1 of 44
2 of 44

 

 

دعنا نسمع صوتك 
اننا نحييك ونناديك باسم حابي عندما تخرج من كهفك
دع الماء يتدفق من الجبهتين العظيمتين اللتان تحملهما بين يديك 
وامنحنا من ذاتك العطاء 
هلم لنجدتنا ايها النيل، يا ينبوع الحياة 
البذور تدوي من الجفاف، والاطفال تصرخ من الجوع والشيوخ قد امست قلوبهم في حداد 
انا نتوسل اليك 
انظر هاهم يقدمون القربان في المعبد 
دع صوتك يدوي ودع مياهك تتفجر وتغمرنا بالخير
 ايها النيل العظيم
 
ايزيس مخاطبه حابي اله النيل في معبد فيله بإسوان 
 
3 of 44
4 of 44

The god “Nun” was the lord of eternal life and the source of the Nile’s eruption, according to the Egyptians, while “Khnum” was the god responsible for the eruption of water from underground. He was called “the greatest potter” and the guardian of the sources of the Nile.

نون وخنوم
 
"نون" بالنسبة للمصريين هو رب الحياة الأبدية ومصدر تفجر مياه النيل، بينما "خنوم" هو الإله المسئول عن تفجر المياه من باطن الأرض، وكان يُلقب بـ "الفخاري الأعظم" و"حارس منابع النيل."
 
5 of 44
The discovery of the source of the Nile was a mysterious secret sought by many explorers and travelers from ancient times in the Pharaonic Sixth Dynasty. The two kings, Mr-An-Re and Pepe II, around 2200 BC, ordered four expeditions to search for the sources of the Nile. Attempts to discover the sources of the Nile continued until the Jesuit fathers Pedro Paez and Jeronimo Lobo discovered the source of the Nile in Ethiopia in 1618.
كان اكتشاف منابع النيل سر غامض، سعى إلى كشفه العديد من المستكشفين والرحالة منذ فجر التاريخ، وأقدم ما تم تدوينه عن هذه المساعي هو الأمر الملكي الصادر عن الملكين "مر-ان-رع" و"بيبي الثاني" من الأسرة السادسة الفرعونية حوالي 2200 قبل الميلاد بعمل ٤ رحلات استكشافية للبحث عن منابع النيل.
منذ هذه الرحلات استمرت محاولات اكتشاف منابع النيل على مدار التاريخ، حتى نجح اثنان من الآباء اليسوعيين، وهما بيدرو باييز وجيرونيمو لوبو في الوصول إلى مصدر النيل في إثيوبيا عام 1618.
 
6 of 44
7 of 44
8 of 44

The myth of Isis and Osiris is one of the most important and famous ancient Egyptian pharaonic myths about love and loyalty. Osiris is the god of fertility, growth, agriculture and the building of temples in ancient Egypt.

اوزوريس
 
اسطورة "ايزيس واوزوريس" الشهيرة تمثل أهم الأساطير المصرية الفرعونية القديمة عن الحب والوفاء.
"الإله أوزوريس" هو إله الخضرة والنماء والزراعة، بالإضافة إلى بناء المعابد في مصر القديمة.
 
9 of 44
10 of 44
11 of 44
12 of 44

Agriculture accounts for at least 80 percent of all water consumption in the Nile Basin countries.

تستحوذ الزراعة على ما يقرب من 80% على الأقل من كل استهلاك المياه في دول حوض النيل.

13 of 44
14 of 44
15 of 44
16 of 44

In Egypt, 96 million people are concentrated along the narrow Nile Valley and Delta, while 98% of them live on only 3% of the land, as the rest of the land is desert, and 97% of the population lives on the Nile water as their main source. 

في مصر يتركز 96 مليون نسمة من السكان على طول وادي النيل الضيق والدلتا، بينما يعيش 98% منهم على 3% فقط من الأراضي، حيث أن باقي الأراضي صحراء، ويمد نهر النيل مصر بـ 97% من احتياجاتها المائية.

17 of 44

A fertility god associated with the inundation that caused the river to overflow its banks and deposit the rich earth, on which the farmers relied for their crops.

"الإله حابي"

إله الفيضان الذي يجلب البهجة والخير لكل انسان.

18 of 44
19 of 44
20 of 44

The waters of the Nile are an important resource for about 500 million people living on its banks. The ten Nile Basin countries are Burundi, the Democratic Republic of the Congo, Egypt, Eritrea, Ethiopia, Kenya, Sudan, Rwanda, Tanzania, and Uganda. 

تشكل مياه النيل موردا مهما بالتالي لحوالي 500 مليون شخص يعيشون على ضفافه.
دول حوض النيل العشر هي "بوروندي، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، ومصر، واريتريا، واثيوبيا، وكينيا، والسودان، ورواندا، وتنزانيا، وأوغندا."
 
21 of 44
22 of 44
23 of 44
24 of 44

The god Set (Seth) is the brother of Osiris, who killed him out of envy and threw his body, cut to pieces, into the Nile. Set is the god of desert, chaos, and evil in ancient Egypt.

ست
"الإله ست" هو إله الصحراء والفوضى والشر، وهو شقيق الإله أوزوريس، وقتله بسبب الغيرة والحسد، والقى بجسده مقطع في النيل في جميع أنحاء مصر.
 
25 of 44

In Egypt, 150 million tons of industrial waste are dumped into the Nile each year, according to a 2018 report by the Ministry of Environment.

في مصر، يلقى في النيل كل عام 150 مليون طن من المخلفات الصناعية، وفقا لتقرير وزارة البيئة عام 2018.

26 of 44
27 of 44
By 2050, “45% of the population of the Nile Basin countries will suffer from a water shortage,” according to a Dartmouth College study.

"بحلول العام 2050 سيعاني 45% من سكان دول حوض النيل من نقص في المياه" بحسب دراسة بكلية دارتموث.

28 of 44
29 of 44
Roger: Good Morning, Sayed
 
The Guard: Good Morning, Mr. Roger
 
Roger: What is happening to the water? It’s been a few days that we’ve had no water.
 
The Guard: Yes, the water has been so weak for a few months, but now is the first time it has been cut.
 
Roger: Even the water pump is not helping at all.
 
The Guard: (sarcastically) The Ethiopian dam probably started to prevent the water coming to us and we will have a really hard time soon.
روجيه: صباح الخير ياعم سيد
 
حارس العقار: صباح النور استاذ روجيه
 
روجيه: بقولك هي المياة مقطوعه او فيها مشكله بقالها فتره
 
حارس العقار: اه انهارده اول مره المياه تقطع من فتره بس هي بقالها شهرين تلاته ضعيفه جدا
 
روجيه: انا مش عارف اعمل اي حاجه في البيت من امبارح وحتى ماتور المياه مش عامل حاجه
 
حارس العقار: اه ماهو باين سد النهضه سحب كل المياه شكلها كده وشكلنا داخلين علي ايام سودا ....ضوت ضحكات عم سيد
30 of 44
The Nile faces another challenge: the rise of the Mediterranean Sea due to global warming. This threatens the intrusion of sea water into the Nile Delta, the most fertile agricultural area in Egypt.
 

ويواجه النيل تحديا آخر وهو ارتفاع منسوب مياه البحر المتوسط بسبب الاحتباس الحراري، ويهدد ذلك بدفق مياه البحر على دلتا النيل، أكثر المناطق الزراعية خصوبة في مصر.

31 of 44

The ancient Egyptians celebrate in July each year the festival of “the point” or “the night of tears” in memory of the tears shed by Isis in mourning the death of her husband, Osiris, at the hands of the evil god Set.

ايزيس
 
يحتفل المصريون القدماء في شهر يوليو من كل عام بعيد النقطة أو ليلة الدموع في ذكرى انهمار دموع ايزيس حزناً على مصرع زوجها أوزوريس على يد ست اله الشر، دموع ايزيس هي علامة الخير الذي يجلب الفيضان.
 
32 of 44

The bride of the Nile statue in the Nile museum in Aswan. It is believed to be one of the sacrifices ancient Egyptians presented each year to the Nile.

تمثال عروسة النيل في متحف النيل بأسوان، ويعتقد ان عروسة النيل واحد من القرابين التي كان يقدمها المصري القديم للنيل كل عام.

33 of 44

“I have not polluted the river’s water, I have not prevented the flood in its season, I have not dammed the running water, I have given bread to the hungry, I have given water to the thirsty.” ––From the “Book of the Dead”

"إنني لم الوث ماء النهر، لم أمنع الفيضان في موسمه، لم أقم سد للماء الجاري، أعطيت الخبز للجوعى، أعطيت الماء للعطشى". نص من "كتاب الموتى".

34 of 44
Priest: Please Lord, bless the waters of the Nile.
Deacon: Pray for the waters of the rivers to rise this year, so that Christ our God may bless them, raise them according to their measure, make the face of the earth rejoice, provide for us humans, grant salvation to the beasts, and forgive our sins.
––The Osheya of the Waters, The Divine Liturgy 
 
“And we brought from the water everything to life” ––Surah Al-Anbiya, The Holy Qur’an
الشماس: اطلبوا عن صعود مياه الأنهار في هذا السنة، لكيْ يباركها المسيح إلهنا، ويصعدها كمقدارها، ويفَرِّح وجه الأرض، ويعولنا نحن البشر، ويهب النجاة للبهائم، ويغفر لنا خطايانا.
أوشية المياه - القداس الإلهي
 
"وجعلنا من الماء كل شيء حي"
سورة الأنبياء - القرآن الكريم
 
35 of 44
36 of 44
Dek Island, Ethiopia
 
Priest Talema baptizes with the holy water of Lake Tana. “Without this lake we wouldn't be here, and the church as well,” Talema said.
 
جزيرة دك - اثيوبيا
 
القس تليمه يعمد أحد المصلين بالمياة المقدسة من بحيرة تانا، "بدون البحيرة لم يكن لنا وجود ولا حتى لكنيستنا" - القس تليمه.
 
37 of 44
King Menes Narmer is one of the kings of ancient Egypt who ruled in the period between 3273–2987 BC. King Menes built the “Qushiya” dam, the oldest dam in the world in 2900 BC, to protect the state’s capital, Memphis, from the floods. At that time, the people of Abyssinia (Ethiopia) objected, fearing that the dam would take the amounts of rain that fall annually. At that time, King Mina of Abyssinia was reassured and the crisis ended without war.
الملك مينا نارمر هو واحد من ملوك الدولة المصرية القديمة حكم في فترة بين "3273 – 2987" قبل الميلاد. بنى الملك مينا سد "قوشية" أقدم سد في العالم في ٢٩٠٠ قبل الميلاد لحماية عاصمة الدولة ممفيس من الفيضانات فاعترض حينها أهالي الحبشة خوفاً من أن يأخذ السد كميات الأمطار التي تهطل سنوياً، ولكن طمأنهم الملك مينا ومرت الأزمة بدون حرب.
 
38 of 44

“There is talk that Egypt can use force, and here I want to confirm that there is no force that will prevent Ethiopia from building the Renaissance Dam. If someone hits a missile, we can use bombs, but war is not useful to any of us.” ––Prime Minister of Ethiopia Abi Ahmed, October 2019 

”مفيش قوة ها تمنعنا من أننا نبني السد. فية كلام ان مصر ممكن تستخدم القوة. وهنا انا عايز أأكد ان مفيش قوة هاتمنع إثيوبيا من بناء سد النهضة، لو حد ضرب صاروخ، ممكن نستخدم قنابل ولكن الحرب مش مفيده لحد فينا".
رئيس وزراء اثيوبيا - أبي أحمد - اكتوبر 2019.
39 of 44
40 of 44

“We are searching for the most important things and what is left that we can take to a temporary house until we save some money or get some support to rebuild our house and come back." ––Summaya, 55, from Aljamayer Village, Sudan after the devastating floods of 2020

"نحن نبحث عن أهم متعلقاتنا وما تبقى ونستطيع أن ناخده معنا الى بيتنا المؤقت حتي نستطيع توفير بعض النقود أو الدعم لإعادة بناء بيتنا من جديد والعودة" – سمية، 55 عام، من قرية الجماير - السودان بعد الفيضان.

41 of 44
42 of 44
“Wars over water, whether international or civil, threaten to become a major component of the 21st century landscape.” ––Hansvan Jekyll, United Nations
"الحروب على المياه سواء كانت دولية أو أهلية تهدد بان تصبح مكوناً رئيسياً لمشهد القرن الـ21".
هانزفان جيكل - الأمم المتحدة
43 of 44
44 of 44
The Nile, for us as Egyptians, is a matter of life and death.” – Egyptian President Abdel Fattah El-Sisi, September 2019
إن مياة النيل بالنسبة لمصر مسألة حياة وقضية وجود. 
السيسي – سبتمبر 2019
 
Roger Anis
Egypt
Roger Anis is an Egyptian photojournalist and documentary photographer. He received his bachelor in fine arts from Egypt and started his career as a photojournalist in 2010, where he worked with different newspapers and international news agencies. In 2014, Roger was named the winner for the first Reuters Microsoft mobile photo award and his work was exhibited in Egypt and internationally. He received a degree in photojournalism from the Danish School of Media & Journalism in Denmark in 2015.
 
Roger works on photo stories trying to expose social issues to larger audiences. He works on stories that are often hidden or underreported and on important subjects that we don’t see or forget about. Currently Roger is learning about different visual mediums that he can combine with his photography and is expanding into filmmaking.
 
روجيه أنيس
مصر

روجيه أنيس مصورٌ فوتوغرافي صحافي ووثائقي مصري. حصل على بكالوريوس الفنون الجميلة من مصر وبدأ مسيرته المهنية كمصورٍ صحافي عام 2010، حيث عمل لصالح عددٍ من الصحف ووكالات الأنباء العالمية. في العام 2014 اختير كأول فائزٍ بجائزة رويترز مايكروسوفت لصور الهاتف المحمول، كما عُرضت أعماله في مصر وحول العالم. في العام 2015 أتم دراسته للتصوير الفوتوغرافي الصحافي من الكلية الدنماركية للصحافة والإعلام.

عبر القصص المصورة، يحاول روجيه تعريف جمهورٍ أوسع بالقضايا الاجتماعية الملحة. فيكشف المستور ويعالج ما غاب عن عين الإعلام، ويتطرّق إلى موضوعاتٍ هامة نسيناها أو غاب عنّا ذكرها. حالياً يعكف على دراسة وسائط بصرية جديدة يدمجها مع التصوير الفوتوغرافي ليوسّع مجال عمله باتجاه صناعة الأفلام.

الموقع الإلكتروني
تويتر
إنستغرام

 
Roger Anis
Egypt
Roger Anis is an Egyptian photojournalist and documentary photographer. He received his bachelor in fine arts from Egypt and started his career as a photojournalist in 2010, where he worked with different newspapers and international news agencies. In 2014, Roger was named the winner for the first Reuters Microsoft mobile photo award and his work was exhibited in Egypt and internationally. He received a degree in photojournalism from the Danish School of Media & Journalism in Denmark in 2015.
 
Roger works on photo stories trying to expose social issues to larger audiences. He works on stories that are often hidden or underreported and on important subjects that we don’t see or forget about. Currently Roger is learning about different visual mediums that he can combine with his photography and is expanding into filmmaking.
 
روجيه أنيس
مصر

روجيه أنيس مصورٌ فوتوغرافي صحافي ووثائقي مصري. حصل على بكالوريوس الفنون الجميلة من مصر وبدأ مسيرته المهنية كمصورٍ صحافي عام 2010، حيث عمل لصالح عددٍ من الصحف ووكالات الأنباء العالمية. في العام 2014 اختير كأول فائزٍ بجائزة رويترز مايكروسوفت لصور الهاتف المحمول، كما عُرضت أعماله في مصر وحول العالم. في العام 2015 أتم دراسته للتصوير الفوتوغرافي الصحافي من الكلية الدنماركية للصحافة والإعلام.

عبر القصص المصورة، يحاول روجيه تعريف جمهورٍ أوسع بالقضايا الاجتماعية الملحة. فيكشف المستور ويعالج ما غاب عن عين الإعلام، ويتطرّق إلى موضوعاتٍ هامة نسيناها أو غاب عنّا ذكرها. حالياً يعكف على دراسة وسائط بصرية جديدة يدمجها مع التصوير الفوتوغرافي ليوسّع مجال عمله باتجاه صناعة الأفلام.

الموقع الإلكتروني
تويتر
إنستغرام

 
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
Partnering Institutions
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
المؤسسات الشريكة