حب فقد اشتياق
هدير محمود
love, loss, and longing
Hadeer Mahmoud
حب فقد اشتياق
هدير محمود
love, loss, and longing
Hadeer Mahmoud
Egypt
مصر

Since the Egyptian revolution on January 25, 2011, a large number of arrests have taken place in Egypt– many of them unfounded. Separated from their lovers, heartbroken women are telling stories of love, loss, and longing. Some found relief in my project, which offered them the opportunity to share their experiences and shed light on their husbands' situations. Others were afraid that participating in the project might cause more problems for their husbands. This series shows the stories of Sara, Omnia, and Eliane.


منذ اندلاع الثورة المصرية في 25 يناير 2011، وقع عددٌ كبير من حوادث الاعتقال في مصر، كان أكثرها دون دليل. بعد أن أُبعدوا عن أحبائهم، تخبر النساء المكلومات قصصاً عن الحب والفقد والاشتياق. تأسّى بعضهن بمشروعي الذي قدّم لهن فرصةً للبوح بتجاربهن وتسليط الضوء على أوضاع أزواجهن. تخوّف البعض الآخر من المشاركة بالمشروع خوفاً من أن يتسبب ذلك في المزيد من المشاكل لأزواجهن. تخبر هذه السلسلة قصص ساره وأمنية وإليان.
1 of 28
Sara Mourad, 26 years, is a former journalist. Her husband, Mohamed Abdlah, an accountant, was arrested on January 1, 2015 as he boarded a plane to Qatar to attend his own wedding celebration to Sara.
Sara, living in Qatar, couldn’t follow up on the case from abroad.  She started saving all her vacation days to go to Egypt and visit him in prison. Eventually she lost her job, so she moved back to Egypt and moved in with Mohamed’s family.
 
ساره مراد، 26 عاماً، صحفيّة سابقة. زوجها محمد عبدالله، محاسب، اعتقل في 1 كانون الثاني، 2015 بينما كان يستقل طائرة إلى قطر لحضور حفل زفافه إلى ساره.
ساره التي تعيش في قطر لم تستطع متابعة القضية من خارج مصر. بدأت بادخار أيام العطل لكي تستطيع السفر إلى مصر وزيارة زوجها في السجن. في آخر الأمر فقدت ساره عملها وعادت إلى مصر وانتقلت للعيش مع عائلة محمد.
 
2 of 28

Sara usually has her meals alone now and she misses sharing them with Mohamed. They share sandwiches together when she visits him, a small detail that makes her happy and offers some hope.

تتناول ساره الطعام وحدها في غياب محمد. يتشاركا الشطائر معاً عندما تزوره في السجن، وهي تفصيلة صغيرة تجعلها سعيدة وتعطيها بعض الأمل.

3 of 28

Sara celebrated Mohamed’s birthday for the second year alone. It is forbidden to bring him a cake in prison.

احتفلت ساره وحدها بعيد ميلاد محمد للسنة الثانية، فاصطحاب الكعك لزوجها ممنوع في السجن.

4 of 28

Sara now struggles with guilt every day about living freely while her beloved is in jail. She tries to fight these thoughts so she can remain strong and support him.

تشعر ساره بالذنب تجاه العيش في حريّة صارت ممنوعة على حبيبها. تُحاول إبعاد هذه الأفكار عن رأسها قدر الإمكان كي تظل متماسكة بجانبه.

5 of 28

Sara wears makeup and new clothes when she visits Mohamed in jail. She didn’t get the chance to do this as a newlywed because of his arrest.

تضع ساره مساحيق التجميل وترتدي ملابس جديدة في كل مرّة تزور فيها محمد في السجن. بسبب اعتقال زوجها لم يكن لديها الفرصة لكي تستمتع بذلك كعروس.

6 of 28

Sara and Mohamed met through common friends at an event organized to learn about the electoral process. Sara had cooked a dish for the event and Mohamed confessed his attraction to her after tasting her food.

تعرّفت ساره على محمد من خلال أصدقاء مشتركين خلال ورشة للتوعيّة بالعملية الانتخابية. أعدّت ساره الطعام للمشاركين، وباح محمد بمشاعره لها بعد تذوّق طعامها.

7 of 28

Her own family lives in Qatar and while Mohamed’s family loves her, they don’t compensate for his absence.

تعيش عائلة ساره في قطر، وفي حين تحبّها عائلة محمد لا يرون فيها تعويضاً عن غياب محمد.

8 of 28

Sara and Mohamed met over food and they loved to explore different restaurants together before his arrest. Now Sara feels jealous when she meets other couples at the restaurants they used to visit together.

التقت ساره ومحمد على الطعام، وأحبّا استكشاف وتجربة المطاعم معاً قبل اعتقاله. لذا تشعر بالغيرة كلما التقت شريكين في مطعم اعتادا أن يترددا عليه معاً.

9 of 28

Mohamed’s verdict on his case keeps getting postponed. She constantly asks herself when it will be over: when will the trials end, when will her husband be back.

تكرر تأجيل صدور الحكم بقضية محمد. تسأل ساره نفسها، متى ينتهي كلً هذا: متى تنتهي المحاكمات ويعود لها زوجها.

10 of 28

Sometimes, after an exhausting day of preparing food and waiting long hours for the visit, Sara will face harassments from the female inspection officers at the prison. If they choose, they can refuse to let her in with food, clothes, or other basic necessities she brings for her husband.

في بعض الأحيان، بعد نهارٍ مرهق من تحضير الطعام والانتظار طويلاً لحين السماح بالزيارة، تواجه ساره تحرش ضابطات التفتيش والتحرّي بالسجن، واللاتي قد يقررن جُزافاً منعها من إدخال الطعام أو الملابس أو الحاجيات الأساسية التي تُحضرها لزوجها.

11 of 28

Sara’s friend was married two months ago. Weddings bring tears to her eyes. She Says: “As the wife of a detainee, I get very emotional. It's not envy, I just wish I could have that happiness too.”

قبل شهرين تزوجت صديقة ساره. تحمل الأعراس الدموع لها: "كزوجة معتقل، تغمرني المشاعر. لا أحسد أحداً، فقط أتمنى لو كان لدي مثل هذه السعادة."

12 of 28

Sara financially depends on both her family and her husband’s family. She fills her time with studying English and taking classes in sewing and social media.

تعتمد ساره مادياً على عائلتها وعائلة زوجها. تقضي وقتها في دراسة الإنكليزية ومتابعة دروس الحياكة ووسائل التواصل الاجتماعي.

13 of 28

Sara loves to cook for Mohamed. She brings his favorite meals to the prison and also feeds his fellow inmates (an average of ten people in a 4x5m cell): stuffed zucchini, eggplants and grape leaves.

تحب ساره الطبخ لمحمد. تحضر الطعام إلى السجن كي يأكل هو وزملاؤه من المعتقلين (حوالى 10 أشخاص في زنزانة تبلغ مساحتها 4x5 أمتار): الكوسة المحشية والباذنجان وورق العنب.

14 of 28

During a medical check-up the nurse asked if Sara was pregnant. Touching her belly, she remembered that the dream of a family became impossible after her husband was detained. Sara was overwhelmed with tears when she held her friend’s baby. She had named him Omar, the same name Sara would like for her first baby.

خلال الفحص الطبي سألت الممرضة ساره إن كانت حُبلى. تذكّرت وهي تلمس بطنها أن حلم تكوين أسرة أصبح مستحيلاً بعد اعتقال زوجها. اختلجت ساره وانهالت دموعها عندما حملت ابن صديقتها. أسمته "عمر" وهو ذات الاسم الذي كانت تنوي ساره تسمية مولودها الأول به.

15 of 28

"Three years have passed since Omar was arrested. At first, I thought I would fight with all my powers but I let myself down. I thought the love, dreams, partnership and friendship I shared with Omar would motivate me to confront the difficulties in life. I disappointed Omar. No, life disappointed both of us. Pain and separation disappointed us. Separation was stronger, the burden was heavier than what I expected."

"ثلاث سنوات مضت منذ اعتقال عمر. ببادئ الأمر ظننت أني سأحارب بكل ما أملك من قوة، إلا أني خذلت نفسي. اعتقدت أن الحب والأحلام والشراكة والصداقة التي جمعتني بعمر ستحفزني على مواجهة صعوبات الحياة. خذلت عمر، بل الحياة خذلتنا سوية. أحبطنا الألم والفراق. الفراق كان أمرّ، وحمله كان أثقل مما تخيّلت."

16 of 28

"At the first year of Omar's detention, I was constantly beside him, doing my best to set him free. I was overwhelmed with love. I contacted human rights organizations, spoke up in conferences, and contacted lawyers. It was very difficult for a shy and introvert person to do all this."

"في سنة اعتقاله الأولى، لم أفارق عمر، كنت بجانبه طوال الوقت أجهد بكل وسعي لتحريره. كان الحب يملؤني. تواصلت مع منظمات حقوق الإنسان، وتحدثت في مؤتمرات عدّة، واستشرت محامين. كان من الصعب جداً على شخص انطوائي وخجول مثلي أن يفعل كل هذا."

17 of 28

"The next year, depression and deep anger started to invade my heart and my soul. I resisted it. I attempted to commit suicide which coincided with arrest of Omar's father. Depression took control of me. It was the hardest and most difficult fall..."

"بالعام التالي، بدأ الاكتئاب والغضب العميق يفعم قلبي وروحي. قاومت ذلك، حاولت الانتحار. تزامن ذلك مع اعتقال والد عمر. لفّني الاكتئاب وكانت تلك أصعب وأقسى عثرة مررت بها."

18 of 28

“Omar decided to leave me. I was shocked and decided to wear the wedding dress which I didn't get to wear before [his arrest]. I don't know whether it was a farewell to Omar and our dream or in defense of our rights...He was imprisoned and I was depressed. Visits with him became an unbearable pain and torture...I detached and hid silently from everybody."

"قرر عمر تركي. صُدمت وقررت ارتداء فستان عرسي الذي لم أتمكن من ارتدائه من قبل [اعتقاله]. لم أعلم إن كان ذلك وداعاً لعمر وحلمنا أو دفاعاً عن حقنا. كان سجيناً وكنت مكتئبة. زيارته أضحت عذاباً وألماً لا يُحتمل. ابتعدت وتواريت في صمت عن الجميع."

19 of 28

"I refused to continue shooting with Hadeer, although I believed that her idea would hugely help the case and I was very enthusiastic, I had lost my way... I lost myself and everything.”

"رفضت مواصلة التصوير مع هدير، رغم إيماني أن مشروعها قد يساعد القضية بشكل كبير. كنت متحمسة، والآن فقدت طريقي. فقدت نفسي وفقدت كل شيء."

20 of 28
Eliane is a 29 year old German student of social and cultural anthropology. She came to Egypt to study and met Ahmed, her partner.
Ahmed was arrested at the Clashes of Mohamad Mahmoud Street, and now Eliane stays in Egypt to support him.
إليان هي طالبة ألمانية تبلغ 29 عاماً وتدرس الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية. قدمت إلى مصر والتقت أحمد، شريكها.
اعتقل أحمد أثناء مصادمات شارع محمد محمود، ومنذ ذلك الحين استقرت إليان بمصر لمساندته.
 
21 of 28
22 of 28

Eliane does a job that isn't of her interest or specialty. She hates it, but she has to do it to be with Ahmed. There's no other work Eliane can do.

تقوم إليان بعمل لا يقع ضمن اهتماماتها أو اختصاصها. تكرهه، إلا أنها مضطرة له كي تكون مع أحمد. لا يوجد عمل آخر يمكن لإليان القيام به.

23 of 28
24 of 28
25 of 28

Eliane found some comfort in details like the poem Ahmed wrote her from the prison.

تجد إليان بعض الراحة في تفاصيل صغيرة كقصيدة كتبها أحمد من محبسه.

26 of 28

Eliane traveled to Germany with Ahmed as he was released after a year and a half in prison with a presidential pardon.

سافرت إليان مع أحمد إلى ألمانيا إثر الإفراج عنه بعفو رئاسي بعد أن قضى عام ونصف في السجن.

27 of 28
28 of 28
Hadeer Ahmed
Hadeer Mahmoud
Egypt

Hadeer Mahmoud is a photojournalist and documentary photographer. Since joining newspapers El Tahrir in June 2011 and El Watan in March 2013, she has been covering events of political significance stemming from the Egyptian revolution. Hadeer is also a contributing member of @EveryDayEgypt.

هدير محمود
مصر

هدير محمود مصوّرة صحافية ووثائقية. منذ انضمامها إلى جريدة التحرير في حزيران 2011 وجريدة الوطن في آذار 2013، تقوم بتغطية الأحداث السياسية المهمة المنبثقة عن الثورة المصرية. هدير هي أيضاً عضوة مساهمة في صفحة إيفري داي إيجبت على إنستغرام.
Hadeer Mahmoud
Egypt

Hadeer Mahmoud is a photojournalist and documentary photographer. Since joining newspapers El Tahrir in June 2011 and El Watan in March 2013, she has been covering events of political significance stemming from the Egyptian revolution. Hadeer is also a contributing member of @EveryDayEgypt.

هدير محمود
مصر

هدير محمود مصوّرة صحافية ووثائقية. منذ انضمامها إلى جريدة التحرير في حزيران 2011 وجريدة الوطن في آذار 2013، تقوم بتغطية الأحداث السياسية المهمة المنبثقة عن الثورة المصرية. هدير هي أيضاً عضوة مساهمة في صفحة إيفري داي إيجبت على إنستغرام.
Hadeer Ahmed
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
Partnering Institutions
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
المؤسسات الشريكة