شوق الغريب للي تقطّع سبيله
رحاب الدليل
The Longing Of The Stranger Whose Path Has Been Broken
Rehab Eldalil
شوق الغريب للي تقطّع سبيله
رحاب الدليل
The Longing Of The Stranger Whose Path Has Been Broken
Rehab Eldalil
Egypt
مصر
During the Israeli occupation between 1967 and 1982, Bedouins remained on their lands to protect them. Even though they helped the Egyptian forces regain possession of Sinai during the war, their resistance to the occupation was overlooked. The larger Egyptian public came to view them as traitors. So began a long struggle to secure civil rights and basic needs. Like many indigenous communities around the world, Bedouins of Sinai are commonly misrepresented in the media, portrayed as isolated from, and a threat to, modern society. Throughout it all, they remain the keepers of the land - protecting it from harm as it has provided them with blessings in return. 
 
“The Longing Of The Stranger Whose Path Has Been Broken” is a personal project in which I reconnect to my roots and work collaboratively with the Sinai Bedouin community to explore the notion of belonging and the interconnectedness of people and land. 
 
The project focuses on the process of finding and seeking the meaning of belonging cited through the Bedouin community of St. Catherine, South Sinai, Egypt. The community are participants in the creative process. I’m focusing on visually depicting the poetic harmony of people and land while using the community’s commentary of embroidery, poetry, sound, and storytelling to link the photographic work with topics of representation, social injustice, and the history of the community’s struggles. The final outcome of the project is a complementary collection of photographs, written content, embroidery, and multimedia.
 
The project attempts to understand the layers of an identity and the intertwined connections between people and land, which defines the notion of belonging. In doing so, the project aims to raise questions and create a dialogue on the meaning of identity and the search for belonging. I believe it’s a common human emotion to seek a definition of one’s identity, yet its complexity is often ignored, creating flattened labels and othering. With this dialogue, I’m building a bridge between the voices of the Bedouin community and western audiences who have long seen the Bedouins and many other indigenous communities through a romanticized gaze.
 
This project has been my opportunity to process my estranged ancestry and the Sinai land that the community has sacrificed so much for and in return live in its blessings. It’s this interconnectedness which survived in my blood and drew me back to this land to find my roots and way home.

عَصَف الاحتلال الإسرائيلي بالأراضي العربية بين عامي 1967 و 1982 لكن ذلك لم يزد البدو إلا تشبثاً بأرضهم. ورغم مساعدتهم للجيش المصري في استعادة سيناء خلال الحرب، تم التغافل عن دورهم في الحرب. بل ودرج عوام المصريين بعد الحرب على النظر إليهم كخونة. كانت تلك بداية نضالٍ طويل لحصول البدو على حاجاتهم الأساسية وحقوقهم المدنية. مثلهم كمثل العديد من مجتمعات السكان الأصليين حول العالم، لا يتمتع بدو سيناء اليوم بتمثيلٍ متناسبٍ في الإعلام، ويتم تصويرهم دائماً إما كجيبٍ منعزلٍ عن المجتمع الحديث أو مصدر تهديدٍ لسلامته. رغم ذلك، يظل البدو حماة الأرض وسدنتها، يذودون عنها فتمنحهم الرزق والبركة.

"شوق الغريب الذي تقطّعت به السبل" هو مشروعٌ شخصي أحاول فيه التواصل مع جذوري والعمل بشكلٍ تشاركي مع بدو سيناء لاستكشاف مفاهيم الانتماء والترابط بين الناس والأرض.

يركز هذا المشروع على بحث وتقصي معاني الانتماء كما تتردد في المجتمعات المحلية لبدو سانت كاترين جنوبي سيناء عبر إشراكهم في العملية الإبداعية. أركز على الإظهار البصري للتناغم بين الناس والأرض. وأرفق ذلك بهوامش من فنون التطريز والشعر والقصص تربط الصورة بقضايا التمثيل والظلم الاجتماعي وتواريخ النضال المحلية. نتاج هذا المشروع هو مجموعةٌ متكاملة من المواد بين صورٍ ونصوصٍ ومطرّزاتٍ ووسائط متعددة.

يحاول المشروع فهم تعقيدات الهوية وتقاطعاتها المتشابكة مع الناس والأرض، وتأثير تلك التقاطعات على مفهوم الانتماء. كما يفتح نقاشاً حول معنى الهوية والبحث عن الانتماء. صحيحٌ أن بحث المرء عن إجابته الخاصة لسؤال الهوية هو نزعةٌ ذاتية، إلا أن عمق وتعقيد السؤال عادةً ما يُغفَل لصالح نعوتٍ مسطحةٍ لا تخدم سوى التمييز والمغايرة. بالمقابل، أحاول من خلال هذا السؤال أن أبني جسراً بين أصوات المجتمع البدوي والجمهور الغربي الذي طالما نظر إلى البدو وغيرهم من مجتمعات السكان الأصليين عبر عدسات الرومنسية.

كان هذا المشروع فرصتي لمقاربة نسبي المنسي وأرض سيناء التي حامى عنها أسلافي من البدو وبذلوا من أجلها التضحيات. كان هذا الترابط الذي أحمله في دمي بين الأرض وأهلها هو ما حملني على العودة إلى هنا للبحث عن جذوري وموئلي.
1 of 34

Yasmine was six months pregnant, walking the village herd around the mountains of Gharba, when we first met nearly seven years ago. 

عندما التقيتها للمرة الأولى قبل سبع سنوات، كانت ياسمين حاملاً في شهرها السادس ترعى قطيعاً للماشية في جبال غربة.

2 of 34

A sketched map of the St. Catherine mountain ranges and valleys, home to the St. Catherine monastery, Mount Moses, and where the Jebeleya tribe has been residing for more than 1,400 years. 

رسمٌ كروكي لجبال ووديان منطقة سانت كاترين، مقر دير سانت كاترين التاريخي وجبل موسى حيث تعيش قبيلة الجبالية منذ أكثر من 1400 عام.

3 of 34

Kabbath cactus plant. Breastfeeding mothers use the sour tasting liquid inside its stem to help wean their babies.

 نبات صبار الكبّاث. تستعمل الأمهات عصارتها حمضية الطعم لفطام الرضع.
4 of 34

Embroidered photograph by Nora Om Aly from AlTarfa village.

صورة من تطريز نورا أم علي من قرية الطرفة.

5 of 34

 

 

مثلهم كمثل العديد من مجتمعات السكان الأصليين حول العالم، لا يتمتع بدو سيناء اليوم بتمثيلٍ متناسبٍ في الإعلام، ويتم تصويرهم دائماً إما كجيبٍ منعزلٍ عن المجتمع الحديث أو مصدر تهديدٍ لسلامته. رغم ذلك، يظل البدو حماة الأرض وسدنتها، يذودون عنها فتمنحهم الرزق والبركة.

6 of 34

Watching a 90's Egyptian movie on the wrongfully convicted. In Hussein's living room.

في غرفة معيشة حسين، فيلم مصري تدور أحداثه حول متهمٍ بالخطأ.

7 of 34

Youssef and Mohamed run around in their father’s newly bloomed garden thanks to the flood. 

يوسف ومحمد يركضان في حديقة والدهما التي نمت وازدهرت على أثر السيول.

8 of 34
9 of 34

Youssef holds a wandering praying mantis in his newly grown family garden in Gharba Valley. 

يوسف ممسكاً بفرس النبي بحديقة عائلته في وادي غربة.

10 of 34
We are the Arabs the genuine Bedou’
We carry loyalty and kindness at heart
We walk with all kinds with no hate
We protect our guests and welcome them
No color but all color qually
Equals without calculations
We shake hands to form bonds
Our hearts have no doubt but agony
 
Poetry created and written by Seliman Sbu Anas
11 of 34

 

 

منذ أن وضعت الحرب أوزارها، حُفظ أغلب ما تبقى من المواد الأرشيفية التي توثق ذاكرة المجتمع البدوي في دير سانت كاترين. وتمنع الحكومة المصرية الاطلاع عليها بما يحول دون الوصول إلى تاريخ الأرض وتاريخ أهلها وتاريخ عائلتي من بينهم. 

12 of 34

Mosque at Firan Valley.

مسجد في وادي فيران.

13 of 34

Sheikh Ibrahim, 60, rests under a shade with his granddaughter Reem, 5, during a family picnic in Gharba Valley. Almost 15 years ago, Sheikh Ibrahim took me in as one of his own children.

الشيخ إبراهيم، 60 عاماً، مستلقٍ بفيء النخيل مع حفيدته ريم، 5 سنوات، أثناء نزهة للعائلة في وادي غربة. قبل 15 عاماً تقريباً، استقبلني الشيخ إبراهيم في بيته كواحدة من أولاده.

14 of 34

Considered as sacred grounds, Bedou’ homes are only open to men from the family or female neighbors. Everyone; strangers or friends are welcomed to the guest yard where they’re greeted by the children and the man of the house. Depending on the closeness of the relationship specific chambers are open.

باعتبارها أرضاً مقدسة، لا يدخل بيوت البدو إلا الأقارب من الرجال أو نساء الجيرة. كل من عدا ذلك من أغرابٍ وأتراب مرحبٌ به في المضيفة حيث يستقبلهم الصغار والكبار بالتحية والترحاب. وتحدّد درجة القرابة أي الأجنحة ستُفتح للضيف.

15 of 34

 

 

"أجل، سمعت أن جذورنا تعود لعائلة جدّك البدوية." أخبرني أبي وهو في الثانية والسبعين من عمره في لحظة صفاءٍ نادرة. يُشاع أن اسم عائلتنا غير المألوف، الدليل، يعود لجذورٍ بدويةٍ وفلسطينية لكن دون دليلٍ موثّقٍ على ذلك.
 
أنتمي لعائلة تتوارث الصدمات النفسية عبر الأجيال: سُجن جدي دفاعاً عن الحق الفلسطيني، وأُجبر أبي وهو أكبر إخوته الستة على أن يحل محل أبيه قبل أن يُستدعى للحرب في عمر العشرين. لسنواتٍ حاولت فهم تاريخ عائلتنا المعقد على غير هدى. 
16 of 34

Moussa Algebaly (25) from the Jebeleya tribe lies under the “tea flower” plant after daily maintenance in his garden in Al Tarfa Village. When boiled, the flower plant helps reduce period and labour pain for the Bedouin women who struggle to find medical care. 

موسى الجبالي (25 عاماً) من قبيلة الجبالية مستلقٍ تحت نبتةٍ "زهرة الشاي" بعد يومٍ من العمل في حديقته في قرية الطرفة. تستعمل نساء البدو ممّن يجدن صعوبةً في الوصول إلى الدواء منقوع هذه الزهرة كعلاجٍ لتخفيف آلام المخاض والطمث.  

17 of 34

Children Of The Night. With the lack of enough electricity and resources, the day ends as the night prevails. Only those who remain awake are the children, playing underneath the few street lights in their village. 

أولاد الليل. مع نقص الموارد والكهرباء، ينتهي اليوم هنا بمغيب الشمس. يظل الأطفال وحدهم مستيقظين، يلعبون على ضوء أعمدة الإنارة القليلة بالشارع.  

18 of 34

The Milkyway appears on top of Sheikh Awad village which only gets electricity for 5 hours a day. Stars has long been the Bedou' guide through the desert.

تظهر مجرة درب التبانة في سماء قرية الشيخ عواد والتي تصلها الكهرباء لخمس ساعات فقط في اليوم. كانت النجوم ولا تزال سبيل البدو في الصحارى.

19 of 34

 

 

عندما هربت إلى الجبال في سنين المراهقة، لم أكن أعلم شيئاً عن أسلافي البدو. كنت فقط أبحث عمّا أنا غريبةٌ عنه. كانت تلك طريقتي لالتماس معنى الانتماء.

20 of 34

Hoda stands on the edge of a hill looking over Gharba Valley. 

هدى تقف على حافة جرفٍ مطلٍ على وادي غربة.

21 of 34

The city centre of St. Catherine protectorate.

وسط محمية سانت كاترين.

22 of 34
I breathe its richness in my veins
And I wipe my face and cheeks with its sands
My death is easier for its loyalty
I remain patient even if my existence is torn apart
 
By Mahmoud Abo Hussein 
 
إن ما تنفس في عروقي غلاها
و أمسحي وجهي في وحلها خدودي
الموت أهون لي و هذا وفاها
بأصبر و أصبر لو تمزّق وجودي
 
للشاعر محمود أبو حسين
23 of 34

Seliman drags a plastic sheet to dry his plant harvest on. 

سليمان يسحب لفافةً بلاستيكية ليجفّف عليها محصوله.

24 of 34

Embroidered photograph of Mahmoud in his home in AlTarfa Village. Embroidery by his cousin Nora.

صورةٌ مطرزةٌ لمحمود في منزله بقرية الطرفة. قامت بتطريز الصورة ابنة عمه نورا.

25 of 34
26 of 34

Yasmine’s kitchen. 

مطبخ ياسمين.

27 of 34

Moussa.

موسى.

28 of 34
Up until the 1990’s, women were prohibited from being seen by men from other tribes without consent. As the technology evolved, the awareness of the circulation of an image on social media and lack of control of who gets access to an image escalated this concern. Collaboratively working with the female Bedouins, every woman photographed adds embroidery on to her portrait printed on fabric. She has full control over what to reveal or conceal.
 
Embroidered photograph of Nadia, 20, by her and her cousin Mariam, 19, from AlTarfa village.
 
حتى التسعينيات كانت النساء ممنوعات من الظهور أمام رجال القبائل الأخرى دون إذن. تزايد هذا القلق مع تطور التكنولوجيا والوعي بانتشار الصور على وسائل التواصل الاجتماعي دون القدرة على التحكم بها أو بمن يراها. بالمقابل تعاونت مع نساء البدو حيث أقدم لهم صورهم لتطريزها. حيث يتحكمن فيما يردن إظهاره أو إخفاءه في الصورة.
 
صورة لنادية، 20 عاماً، قامت بتطريزها مع ابنة عمها مريم، 19 عاماً، بقرية الطرفة.
 
29 of 34

“Be with Allah” 

30 of 34

Youssef. 

يوسف.

31 of 34

Firan Valley.

وادي فيران.

32 of 34
Legend tells of three beautiful Bedouin girls; the prettiest among the tribe with the longest most luscious hair of all. The girls’ parents forcefully arranged marriages for them all on the same night. Feeling forced to wed, the three girls decided to go up a nearby mountain. Bonded by their long, strong hair braids, together the three girls leaped off the summit. Since then, the mountain has been named after them as a reminder for women’s right to choose, Jabal Albanat: The mountain of the Girls.
 
Photograph of Jabal AlBanat embroidered by Yasmine. 
 
تحكي الأساطير قصة ثلاث بدويات جميلات، كنّ الأجمل بين نساء القبيلة والأطول والأسدل شعراً. وفي ليلة قام الأب بتدبير زيجاتهن رغماً عن إرادتهن. وإذ لم يترك الأب لهن مهرب، توجهت الفتيات الثلاثة إلى الجبل القريب، جدلن شعورهن سوياً في ضفيرةٍ واحدة وقفزن عن قمة الجبل. سُمّي الجبل من ذلك الحين باسم "جبل البنات" كتذكير بحق النساء في الاختيار.
 
صورة لجبل البنات، طرّزتها ياسمين.
 
33 of 34

 

 

"شارفنا على الوصول." كذبةٌ بيضاء بين البدو حين يأخذونك إلى قمة الجبل.

34 of 34
Rehab Eldalil
Egypt
Rehab Eldalil is a documentary photographer and visual storyteller born and currently based in Cairo, Egypt. Her work focuses on the broad theme of identity explored through participatory practices. 
 
In 2011, as she was graduating with a photography BA, Rehab was also participating in the Jan 25 Egyptian revolution. As a result, she co-authored a best selling photo book called The Road To Tahrir. Since then, her work has focused on social issues. In 2016, Rehab began her research on identity, representation, and collaborative multimedia approaches in visual storytelling. She received her MA in photography from Falmouth University, UK in 2020.
 
Rehab’s long-term project was shortlisted for the Philip Jones awards 2021 and a 2020 Catchlight fellowship, and earned her a grant from the 2020 Arab Documentary Photography Program, National Geographic Society’s grant for Journalists 2020, and the 2021 Creative Activism award.
 
رحاب الدليل
مصر

رحاب الدليل مصورةٌ فوتوغرافيةٌ وثائقيةٌ وقاصّةٌ بصرية وُلدت وتعيش بالقاهرة. يركّز عملها بشكلٍ عام على قضايا الهوية التي تستكشفها عبر الممارسات التشاركية.

عام 2011 قُبيل إتمامها لدراستها الجامعية في مجال التصوير الفوتوغرافي، شاركت رحاب في ثورة 25 يناير المصرية. في غضون ذلك شاركت في إنتاج واحدٍ من أكثر كتب الصور الفوتوغرافية مبيعاً هو الطريق إلى التحرير. منذ ذلك الحين، يركز عملها على القضايا الاجتماعية. عام 2016 بدأت رحاب بحثها حول الهوية والتمثيل والمقاربات التشاركية متعددة الوسائط للقصّ البصري. حصلت رحاب على درجة الماجستير في التصوير الفوتوغرافي من جامعة فالموث ببريطانيا عام 2020.  

ورد مشروعها طويل الأجل على القائمة القصيرة لجائزة فيليب جونز لعام 2021، ورُشّحت لزمالة كاتشفلايت عام 2020، كما حصلت في العام نفسه على منحة برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي ومنحة ناشونال جيوجرافيك الوطنية للصحفيين. وهي حائزةٌ على جائزة العمل الابداعي الفعال لعام 2021.

الموقع الإلكتروني
البريد الإلكتروني
إنستغرام

 
Rehab Eldalil
Egypt
Rehab Eldalil is a documentary photographer and visual storyteller born and currently based in Cairo, Egypt. Her work focuses on the broad theme of identity explored through participatory practices. 
 
In 2011, as she was graduating with a photography BA, Rehab was also participating in the Jan 25 Egyptian revolution. As a result, she co-authored a best selling photo book called The Road To Tahrir. Since then, her work has focused on social issues. In 2016, Rehab began her research on identity, representation, and collaborative multimedia approaches in visual storytelling. She received her MA in photography from Falmouth University, UK in 2020.
 
Rehab’s long-term project was shortlisted for the Philip Jones awards 2021 and a 2020 Catchlight fellowship, and earned her a grant from the 2020 Arab Documentary Photography Program, National Geographic Society’s grant for Journalists 2020, and the 2021 Creative Activism award.
 
رحاب الدليل
مصر

رحاب الدليل مصورةٌ فوتوغرافيةٌ وثائقيةٌ وقاصّةٌ بصرية وُلدت وتعيش بالقاهرة. يركّز عملها بشكلٍ عام على قضايا الهوية التي تستكشفها عبر الممارسات التشاركية.

عام 2011 قُبيل إتمامها لدراستها الجامعية في مجال التصوير الفوتوغرافي، شاركت رحاب في ثورة 25 يناير المصرية. في غضون ذلك شاركت في إنتاج واحدٍ من أكثر كتب الصور الفوتوغرافية مبيعاً هو الطريق إلى التحرير. منذ ذلك الحين، يركز عملها على القضايا الاجتماعية. عام 2016 بدأت رحاب بحثها حول الهوية والتمثيل والمقاربات التشاركية متعددة الوسائط للقصّ البصري. حصلت رحاب على درجة الماجستير في التصوير الفوتوغرافي من جامعة فالموث ببريطانيا عام 2020.  

ورد مشروعها طويل الأجل على القائمة القصيرة لجائزة فيليب جونز لعام 2021، ورُشّحت لزمالة كاتشفلايت عام 2020، كما حصلت في العام نفسه على منحة برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي ومنحة ناشونال جيوجرافيك الوطنية للصحفيين. وهي حائزةٌ على جائزة العمل الابداعي الفعال لعام 2021.

الموقع الإلكتروني
البريد الإلكتروني
إنستغرام

 
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
Partnering Institutions
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
المؤسسات الشريكة