صنع في البيت
هبة خليفة
Homemade
Heba Khalifa
صنع في البيت
هبة خليفة
Homemade
Heba Khalifa
Egypt
مصر

Beautiful plastic doll, how I envy you. Your skin so clear and always so smooth. Your body knows no flab and dark rings never find your eyes. You’re more beautiful than me, than my mother, than my sister, than all the women on my street. I want to trade places with you. Take my flabby body and give me the beauty of your soft plastic. – Ghada Khalifa
“Be careful, you are a girl” these demeaning words summarize my life and my relationship with my body. Ever since I was young girl I was constantly reminded by mother that being a girl is a liability and burden. I need to be extra careful of my actions. I cannot stay out late - what people would say about me? Even when I got divorced I was reminded by my family: “Be careful, you are a girl.” We live all our life guarding our body. You have to get married before you become too old to bear children. You have to preserve your figure to stay desirable. You have to you have to... Entrapped in this body I resented it. I wished to lose it, to live without it. It started as a private group on Facebook. Together, a group of women share our feelings and personal stories. Then we meet in person. We discuss what it means to be living with all these pressures, simply because we own this body. We talk about how each of us discovered what it means to be a woman. Faces turn red, tears start rolling and at that moment of openness a magical bond between us is born. From their words I take some time and start visualizing how the image of their story might look. After I photographed the women, I noticed a change. Two women decide to show their faces in the images, something they previously resisted. They do not care about the consequences; they feel liberated. Storytelling is a way to heal, to free ourselves from the weight of experience. The women who found the strength to stand and speak in front of the camera, this is the real gift. It gives me the strength to photograph and I hope it will give other women who are still silent the strength to open the door.


كم أحسدك أيتها الدمية البلاستيكية الجميلة.

بشرتك نضرة وناعمة دائماً.

لا يعرف جسدك الثنايا والغضون الداكنة لاتعرف طريقها إلى عينيك.

أنت أجمل مني، أجمل من أمي، ومن أختي، وكل نساء الحي.

أريد أن نتبادل الأماكن. خذي جسدي المترهل وأعطني نعومتك البلاستيكية.

- غادة خليفة

 

"إيّاك، فأنت فتاة." تُلخّص هذه الكلمات المهينة حياتي وعلاقتي مع جسدي. لطالما ذكرتني أمي منذ الطفولة بأن كوني فتاة هو عبءٌ ومسؤولية. لابد أن آخذ المزيد من الحيطة في أفعالي. لا يمكنني البقاء خارج المنزل لوقت متأخر، فما عساهم الناس أن يقولوا. وحتى حين طُلّقت ذكرتني عائلتي بأن "إيّاك، فأنت فتاة." نُمضي حياتنا كلها نحرس أجسادنا: يجب أن تتزوجي سريعاً كي لا يفوتك أوان الخِلفة. يجب أن تحافظي على جسمك كي تظلي مرغوبة. يجب ويجب ويجب... أمتعض من هذا الجسد الذي استحال سجناً. أتمنى لو أفقده؛ أن أعيش بدونه.

بدأ الأمر كمجموعةٍ مغلقة على فايسبوك، نتشارك فيها كنساء أوجاعنا وقصصنا الشخصية. بعدها نلتقي شخصياً. نناقش فيها معنى العيش تحت كل هذه الضغوط جرّاء هذا الجسد. نناقش كيف اكتشفت كل منّا ماذا يعني أن تكون امرأة. تحمرّ الوجنات، وتنسال الدموع وتُولد لحظتها رابطةٌ سحرية بيننا. أتفكّر في كلماتهن لأتخيل كيف يمكن أن تبدو صور قصصهن. بعد أن قمت بتصويرهن، لاحظت تغييراً. قررت امرأتان إظهار وجهيهما للكاميرا، وهو ما رفضتاه مسبقاً. لم تكترثا بالعواقب، فقد تحرّرتا.

رواية القصص هي طريقة للعلاج؛ لإزاحة أثقال التجربة عن كاهلنا. بالنسبة للنساء اللاتي وجدن القوة للتصدي والحديث أمام الكاميرا،  كانت تلك هي المنحة الحقيقية. منحة أكسبتني القوة لمتابعة التصوير وأعطتني الأمل في أن ألهم من لازلن صامتات كي يتمكّن من كسر القيد. 
1 of 20
I am a single mother. My daughter and I are one. She is always with me. 
Any lover I might have must love my daughter more than me. So I cannot easily find a lover. 
My life is overloaded. I work six days a week and am all over the place doing acrobatics to be able to provide a shelter to my daughter.
أنا أم منفصلة. أعيش أنا وابنتي بمفردنا. هي دائماً معي. أي حبيب سأحظى به لابد أن يحب ابنتي أكثر مني. لذا لا يمكنني أن أجد حبيباً بسهولة. 
حياتي مثقلة. أعمل ستة أيام بالأسبوع وأجهد في كل صوب لأتمكن من تأمين ملاذ لابنتي.
 
2 of 20
I have spent my whole life trying to love myself.
My body is heavy. I am detached from my soul. I am in the desert in my own home, empty of intimacy and feeling.
 أمضيت كل حياتي محاولة حب نفسي.
جسدي مثقل. روحي تخاصمني. أعيش في وحشاء منزل لا ألفة فيه ولا مشاعر.
 
3 of 20

I wait for my period. Although it is something I dislike very much, having my period means that I am not pregnant and I won’t have to go through another abortion here in Egypt. I don’t even want to imagine this situation in this country. It scares me to death.

أنتظر دورة الطمث. برغم أنها شيء أكرهه جداً. فحلولها يعني أنّي لست حُبلى، ولن أُضطر إلى تجربة إجهاض أخرى هنا في مصر. لا أرغب حتى بتخيّل مثل هذا الأمر، فهو يخيفني إلى درجة الموت.

4 of 20
5 of 20

I cannot see well, and my friends used to call me "the girl with four eyes.” As a result I grew up feeling I can neither see nor be seen by the world.

بصري ضعيف، وتنعتني الصديقات بذات العيون الأربعة. كبرت مع شعور أنني لن أَرى أو أُرى في هذا العالم.

6 of 20
I have had horrible headaches since I was seven. At my new school, mates rejected the dark-skinned intruder who thought about things differently.
I hated being different -- inside and out.
ينتابني صداع عنيف منذ أن كنت في السابعة من عمري. في مدرستي الجديدة، لفظت الزميلات تلك الدخيلة السمراء التي تُفكّر بطريقة مختلفة.
كم كرهت أن أكون مختلفة، في مظهري وجوهري.
 
7 of 20
In my house, I cannot go out as I want, cannot call whomever I want, am not allowed to learn music.
I feel I am just something on the shelf at home.
في منزلي، لا يمكنني الخروج كما أرغب، ولا يمكنني استقبال من أرغب، وممنوع عليّ تعلم الموسيقى.
أشعر كغرض موضوع على الرفّ داخل المنزل.
 
8 of 20
9 of 20

They called me "mother of the unborn" in my hometown because I am sterile. I tried a lot and waited for many years. In my lifetime, the only birth I witnessed was my own.

في قريتي يقولون عني "أم المنتظر" لأنني عاقر. حاولت كثيراً وانتظرت سنيناً طوال. خلال حياتي، كانت الولادة الوحيدة التي حضرتها هي ولادتي أنا.

10 of 20

“If we are going to marry, you need to get plastic surgery.”

"إذا كنا سنتزوج، عليك أن تخضعي لجراحة تجميلية."

11 of 20

My grandmother made curtains by hand. They were suitable for her. But not for me.

حاكت جدتي الستائر بما يتناسب مع ذوقها، لا ذوقي. 

12 of 20

He used to cry every time he hit me and say, “I didn't mean to call you a whore.” Every time I felt the same fear, and every time he spoke the same words, “I am your father, I am trying to protect you.”

اعتاد أن يبكي بعد كل مرة يضربني فيها. يقول "لم أقصد أن أنعتك بالعاهرة." كل مرة أشعر بالخوف نفسه، وكل مرة ينطق بالكلمات نفسها، "أنا أبوكي، وكل ما أحاول فعله هو حمايتك."

13 of 20
14 of 20

My mother wants me to do everything exactly like her, according to her way. It makes me feel that she sees me only as an extension for her body. 

تريد أمي أن أفعل كل شيء على طريقتها. يشعرني ذلك كما لو أنها تعتبرني مجرد امتداد لجسدها.

15 of 20

As I am about to get married, I fear being bound by the institution of marriage, repeating my mum's history, losing my independence, losing the spark and living a life that revolves around housekeeping.

مع اقتراب الزفاف. أخشى أن أكرر مأساة أمي وأصبح أسيرة لمؤسسة الزواج. أخشى أن أخسر استقلالي وحيويتي في حياة تدور حول أعمال المنزل.

16 of 20
17 of 20
I choose my path.
I want to make different choices than my mother made, but her voice still resonates in my ears, "See, I told you, you will not be able to do it."
أنا من أختار طريقي.
أود أن يكون لدي خيارات أكثر مما حظيت به أمي، إلا أن صوتها لازال يرن في أذني "ألم أقل لك؟ لن تقدري على ذلك."
 
18 of 20
19 of 20
My father was away, always travelling. The last time I met my ex-boyfriend, I realized how much he resembled my dad.
I also realized that when I loved him, I was trying to forgive my father.

كان أبي متغيّباً، دائماً بالخارج. آخر مرة التقيت مع صاحبي السابق أدركت كم أنه يشبه أبي. لاحظت أنني حين أحببته، كنت فقط أحاول أن أسامح أبي.

20 of 20

Nobody thinks about how technology frees people to express themselves, to love and be loved; how a girl who has made peace with her body can give confidence to a girl on another continent, even if just a little bit.

لا أحد يدرك كم تحررنا التكنولوجيا وتمكننا من أن نعبّر عن ذواتنا وأن نُحِب ونُحَب. لا أحد يدرك كيف قد تُمكّن التكنولوجيا فتاة تصالحت مع جسدها من أن تلهم فتاة أخرى على قارة أخرى، حتى لو بالنذر اليسير.

Heba Khalifa
Heba Khalifa
Egypt

Heba Khalifa is a multimedia artist, photojournalist and painter. After graduating from the Faculty of Fine Arts in Cairo in 2000 with a bachelor?s degree in set design she studied at the High Institute of Art Critics. She started using photography as an essential part of her artistic projects and interest in documenting and representing women and gender issues. Heba Khalifa is also a founding member of ?Shouf? collective. Website
Tumblr
Lens Culture

هبة خليفة
مصر

هبة خليفة هي مصوّرة صحافية ورسّامة وفنانة تعمل من خلال وسائط متعددة. في العام 2000 التحقت بالمعهد العالي للنقد الفني بعد حصولها على درجة البكالوريوس في تصميم المناظر من كلية الفنون الجميلة بالقاهرة. بدأت باستخدام التصوير الفوتوغرافي كمكوّن أساسيّ في مشاريعها الفنيّة مدفوعة بشغفها بتوثيق وتمثيل قضايا المرأة والجندر. وهي أيضاً عضوة مؤسّسة في مجموعة "شوف". 
الموقع الإلكتروني
تمبلر
لنزكلتشر
Heba Khalifa
Egypt

Heba Khalifa is a multimedia artist, photojournalist and painter. After graduating from the Faculty of Fine Arts in Cairo in 2000 with a bachelor?s degree in set design she studied at the High Institute of Art Critics. She started using photography as an essential part of her artistic projects and interest in documenting and representing women and gender issues. Heba Khalifa is also a founding member of ?Shouf? collective. Website
Tumblr
Lens Culture

هبة خليفة
مصر

هبة خليفة هي مصوّرة صحافية ورسّامة وفنانة تعمل من خلال وسائط متعددة. في العام 2000 التحقت بالمعهد العالي للنقد الفني بعد حصولها على درجة البكالوريوس في تصميم المناظر من كلية الفنون الجميلة بالقاهرة. بدأت باستخدام التصوير الفوتوغرافي كمكوّن أساسيّ في مشاريعها الفنيّة مدفوعة بشغفها بتوثيق وتمثيل قضايا المرأة والجندر. وهي أيضاً عضوة مؤسّسة في مجموعة "شوف". 
الموقع الإلكتروني
تمبلر
لنزكلتشر
Heba Khalifa
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
Partnering Institutions
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
المؤسسات الشريكة