وقّف
إيمان هلال
Just Stop
Eman Helal
وقّف
إيمان هلال
Just Stop
Eman Helal
Egypt
مصر

Gender-based violence against women is widespread in Egypt, seemingly ingrained as a societal norm. A 2013 United Nations report found that over ninety-nine percent of Egyptian women have experienced some form of gender-based abuse, whether physical, sexual, or psychological. As an Egyptian woman who faces a constant feelings anxiety in public spaces, Eman Helal decided to produce a story about the rampant sexual harassment in the streets of Egypt and the intensifying environment of fear as incidents of sexual violence continue to rise.


في مصر يتفشّى العنف ضد المرأة بشكل يبدو معه كما لو كان عُرفاً مجتمعياً. في العام 2013 كشف تقرير للأمم المتحدة أن أكثر من 99% من النساء المصريات تعرضن لشكل ما من أشكال الانتهاك الجسدي أو الجنسي أو النفسي على خلفية النوع الاجتماعي. كامرأة مصرية تواجه شعوراً مستمراً بالقلق في الأماكن العامة، قررت إيمان هلال أن تنتج قصة عن التحرش الجنسي المتزايد في شوارع مصر وتفاقم أجواء الخوف مع ازدياد وتيرة حوادث العنف الجنسي.
1 of 25

Boys make lude gestures during an anti harassment protest in Talat Harb square in the International Women's Day 2013.

يشير الصبية بحركات بذيئة أثناء مظاهرة ضد التحرش بميدان طلعت حرب في اليوم العالمي للمرأة في العام 2013.

2 of 25

Consistently crowded with people, Ramsis metro station is a site where many incidents of sexual harassment are reported. Women usually prefer to use the women only metro cars for fear of being harassed in the cars full of men.

لاكتظاظها المستمر بالركاب، محطة مترو أنفاق رمسيس هي موقع لعديد من حالات التحرش الجنسي التي تم التبليغ عنها. تفضّل النساء عادةً ركوب العربات المخصصة للنساء بالمترو خوفاً من التعرض للتحرش في عربات تمتلئ بالرجال.

3 of 25

Fifteen-year-old Esraa Ahmed was on the subway coming back from school on November 24, 2013 when a man unzipped her skirt and viciously laughed at her. After running after and scolding him, the man slapped her face, knocked her down, and took off. Esraa chased after him again, and with the help of a fellow passenger brought the man to the station guards. The guard assured her, only to release the harasser when she left to go home.

كانت إسراء أحمد ذات الخمسة عشر عاماً تستقل مترو الأنفاق في طريق عودتها من المدرسة في 24 تشرين الثاني، 2013 حين قام رجل بفك سحاب تنورتها وتهكّم عليها بقسوة. بعدما ركضت في أثره ووبّخته على فعله، صفعها الرجل وطرحها أرضاً ولاذ بالهرب. طاردته إسراء مجدداً وبمساعدة أحد الركاب تمكنت من تسليمه لحرس المحطة، الذين تعهدوا باتخاذ الإجراء اللازم قبل أن يخلوا سبيل المعتدي.

4 of 25

Esraa’s diary, where she wrote an essay for school about sexual harassment after her experience on the subway. Her male teacher read the essay and sent her to the female principal who demanded that she stop writing about sexual harassment or she would face punishment.

بعد تجربتها في المترو، كتبت إسراء مقالاً عن التحرش الجنسي في دفتر يومياتها. قرأه معلم إسراء وقام بتحويلها على إثر ذلك إلى ناظرة المدرسة التي طلبت منها التوقف عن كتابة مثل هذه المقالات وإلا واجهت العقاب. 

5 of 25

Ramsis metro station crowded all day not only during rush hours , many incidents of sexual harassment were repotted there. Women usually prefer to use the ladies metro cars for fear of being harassed in the crowded cars of men.

لا تكتظ محطة مترو أنفاق رمسيس بالركاب خلال ساعات الذروة وحسب، بل هي كذلك طوال اليوم. عددٌ كبيرٌ من حوادث التحرش الجنسي تم التبليغ عنه هناك. تُفضل النساء عادةً ركوب العربات المخصصة للنساء بالمترو خوفاً من التعرض للتحرش في عربات تمتلئ بالرجال.

6 of 25

Forty-two-year-old Hania Moheeb was harassed on January 25, 2013 during the anniversary celebrations for the revolution. The men grabbed her from the group, cut off her clothes, touched all parts of her body, hit her, and tried to strangle her. Hania suspects that the attacks were pre-planned. While the men attacked her, she could hear them telling her that they were protecting her. She thinks this was a tactic to prevent others from helping her.

في 25 كانون الثاني، 2013 تم التحرش بهانيا مُهيب ذات الثانية والأربعين عاماً خلال احتفالات ذكرى الثورة. جذبها الرجال من وسط الحشود ومزقوا ملابسها ولمسوا كل أجزاء جسدها وضربوها وحاولوا خنقها. تشكّ هانيا أن الهجوم كان مدبراً. أثناء الهجوم سمعت مهاجميها يقولون إنهم هنا لحمايتها. تعتقد أنه كان تكتيكاً لتثبيط من شهدوا الواقعة عن حمايتها بالفعل.

7 of 25

After the revolution and the mass incents of harassment in Tahrir Squae, thirty-seven-year-old Janet Abdul Al alim and her husband Fred Fathi founded a volunteer team called “I saw harassment”. Janet used the electric in rescue girls in Tahrir.

بعد الثورة وحوادث التحرش الجماعي التي شهدها ميدان التحرير، أسست جانيت عبد العليم وزوجها فتحي فريد فريقاً من المتطوعين والمتطوعات سمياه "شُفت متحرش". استعملت جانيت صاعقاً كهربياً لإنقاذ الفتيات في ميدان التحرير.

8 of 25

Young women are harassed by two teenagers on the Qasr el Nil bridge, where the Nile’s boats offer a cheap outing for Egyptians. The bridge leads to Tahrir square and to the downtown area where young people hang out.

شابتان يتم التحرش بهن من قبل مراهقين على جسر قصر النيل، حيث توفر المراكب النيلية نزهةً ميسورة الكلفة للمصريين. يربط الجسر بين ميدان التحرير ومنطقة وسط البلد حيث ملتقى الشباب.

9 of 25

Thirty-two-year-old Yasmine el Baramawi was sexually harassed in Tahrir Square on November 23, 2012 for a period of about seventy minutes during the protests against President Morsi's constitutional decree. Yasmine held on to her pants as tightly as she could as the harassers tried to pull them off. They tried to shove her inside a car and when that failed, they put her on top of the car and told passersby that she had a bomb around her waist.

في 23 تشرين الثاني، 2013 تم التحرش جنسياً بياسمين البرماوي ذات الثانية والثلاثين عاماً في ميدان التحرير لما يقرب من 70 دقيقة خلال المظاهرات المناهضة للإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس الأسبق محمد مرسي. حاولت ياسمين التشبث ببنطالها قدر استطاعتها بينما كان المعتدون يحاولون خلعه عنها. حاول المعتدون دفعها داخل سيارة وعندما فشلوا في ذلك وضعوها على سقف السيارة وأخبروا المارة بوجود حزام ناسف حول خاصرتها. 

10 of 25

Two young women are harassed by group of men on Qasr el Nil bridge, where the Nile boats offer a cheap outing for Egyptians. The bridge leads to Tahrir square and the downtown area where young people hang out.

شابتان يتم التحرش بهما من قبل مجموعة من الرجال على جسر قصر النيل، حيث توفّر المراكب النيلية نزهة ميسورة الكلفة للمصريين. يربط الجسر بين ميدان التحرير ومنطقة وسط البلد حيث ملتقى الشباب.

11 of 25

Soha’s torn blouse. Soha was sexually harassed on November 23, 2012 in Tahrir Square during a protest against a constitutional decree issued by then President Mohamed Morsi. When she was rescued, her blouse was shredded, and she had lost her pants, socks, and shoes. Soha is not her true name which she cannot reveal out of shame. She says she is ashamed of her nationality, and feels defeated and disgusted for being charachterized as a provocateur.

قميص سُها الممزّق. في 23 تشرين الثاني، 2012 تم التحرش جنسياً بسُها في ميدان التحرير خلال مظاهرة مناهضة للإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس الأسبق محمد مرسي. عندما أُنقذت كان قميصها ممزقاً إلى أشلاء وفُقد بنطالها وجوربها وحذائها. سُها ليس اسمها الحقيقي، تشعر أنها لا يمكنها التصريح باسمها خوفاً من الفضيحة. تشعر بالخزي تجاه جنسيتها، ويملؤها الإحباط والاشمئزاز كونها يُنظر إليها كمحرضة على الفتنة. 

12 of 25

An Egyptian woman is assaulted in Tahrir square during the 2011 International Women’s Day march. Some of the men around surrounding her are the harassers and others were trying to rescue her.

تم الاعتداء على امرأة مصرية في ميدان التحرير أثناء مسيرة يوم المرأة العالمي في العام 2011. بعض ممّن يحيطون بها هم معتدون بينما يحاول البعض الآخر إنقاذها.

13 of 25

Thirty-two-year-old Safaa Essam chooses something from her closet to wear. She determines her outfits according to the type of transportation she needs to take on a given day, in an attempt to avoid unwanted attention. She bought a car about three months earlier to avoid such harassment.

تختار صفاء عصام ذات الثانية والثلاثين عاماً شيئاً من خزانتها لترتديه. تختار صفاء ملابسها بحسب وسيلة المواصلات التي ستستقلّها في هذا اليوم تجنباً لإثارة الانتباه. ابتاعت سيارة منذ ثلاثة أشهر لئلا تتعرض للتحرش.

14 of 25

The torn clothes of Shorouk Al Toraby, 17 years old. She was killed on August 7, 2013 in her town Tanta from Al Gharbia city. 

ملابس شروق التُرابي الممزقة، والتي قُتلت في عمر السابعة عشر في 7 آب، 2013 في مسقط رأسها بمدينة طنطا في محافظة الغربية.

15 of 25

A violent discussion in Tahrir Square during the 2011 Women’s Day march, where men chant “a women’s place is in the house.”

نقاشٌ حاد في ميدان التحرير أثناء مسيرة اليوم العالمي للمرأة في العام 2011. كان الرجال يهتفون حينها "النساء مكانهن المنزل".

16 of 25

Amal Mohamed’s bloodstained scarf. Amal is twenty-years-old, and was sexually harassed in Tahrir Square on June 8, 2014 as she was taking part in the pro-Sisi celebrations after the elections. She was surrounded by a group of young men who groped her, tore her clothes, and lashed her face with a belt. She lost vision in her left eye. Of the nine men tried for the crime, seven were acquitted. Two men received a sentence of 25 years.

تختار صفاء عصام ذات الثانية والثلاثين عاماً شيئاً من خزانتها لترتديه. تختار صفاء ملابسها بحسب وسيلة المواصلات التي ستستقلّها في هذا اليوم تجنباً لإثارة الانتباه. ابتاعت سيارة منذ ثلاثة أشهر لئلا تتعرض للتحرش.

17 of 25

Safaa Essam, 32 years old, chooses something to wear from her closet. She decides what to wear according to the type of transportation she needs to take, trying to avoid unwanted attention and harassment. She bought a car three months ago to avoid being harassed.

تختار صفاء عصام ذات الثانية والثلاثين عاماً شيئاً من خزانتها لترتديه. تختار صفاء ملابسها بحسب وسيلة المواصلات التي ستستقلّها في هذا اليوم تجنباً لإثارة الانتباه. ابتاعت سيارة منذ ثلاثة أشهر لئلا تتعرض للتحرش.

18 of 25

A painting by Basant Elbayoumi in a joint exhibit called "Without Barriers."

لوحة لبسنت البيومي في معرض جماعي بعنوان "بدون حدود."

19 of 25

Rena Effendi is an Azerbaijan photographer living in Cairo. On March 9, 2012, she was violently attacked, beaten, and robbed by knifepoint by a taxi driver on her way to a meeting.

رينا إفندي هي مصورة فوتوغرافية أذربيجانية تعيش بالقاهرة. في 9 آذار، 2012 تعرضت لهجوم عنيف، ضُربت وتعرضت للسطو تحت تهديد السلاح بواسطة سائق التاكسي الذي كان يقوم بتوصيلها إلى اجتماع.

20 of 25

Twenty-year-old Marina Samir participated in a protest against harassment on June 14, 2014, which was prompted after a video was posted online of a woman who had been publically stripped and beaten at a pro-Sisi rally. A taxi driver passed and made a lewd comment to Marina, and when she told him to stop he just laughed. The police arrested him and Marina filed charges. The taxi driver was ultimately fined 5,000 pounds.

مارينا سمير ذات العشرين عاماً اشتركت في مظاهرة مناهضة للتحرش في 14 حزيران، 2014 إثر انتشار فيديو على الإنترنت لسيدة تم تعريتها وضربها على الملأ في مسيرة لمناصري السيسي. وجّه سائق تاكسي عابر إشارة بذيئة لمارينا التي طلبت منه التوقف، إلا أنه اكتفى بالضحك. أُلقي القبض على سائق التاكسي وادّعت عليه مارينا وحُكم بتغريمه 5000 جنيهاً.

21 of 25

Ramsis metro station crowded all day not only during rush hours , many incidents of sexual harassment were repotted there. Women usually prefer to use the ladies metro cars for fear of being harassed in the crowded cars of men.

لا تكتظ محطة مترو أنفاق رمسيس بالركاب خلال ساعات الذروة وحسب، بل هي كذلك طوال اليوم. عددٌ كبيرٌ من حوادث التحرش الجنسي تم التبليغ عنه هناك. تُفضل النساء عادةً ركوب العربات المخصصة للنساء بالمترو خوفاً من التعرض للتحرش في عربات تمتلئ بالرجال.

22 of 25

Mohammed Atef and Tarek Anwar at Heliopolis court on June 15, 2014 in Cairo, where they were tried for harassing underage girls. The incident occurred the previous week. The men were arrested by a police officer after two girls filed a complaint, making this the fastest incident of harassment to ever go to trial. The Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi said the government would confront harassment with a firm hand.

محمد عاطف وطارق أنور في محكمة هليوبوليس في 15 حزيران، 2014 بالقاهرة، حيث تتم محاكمتهما بتهمة التحرش بقاصرات. وقع الحادث قبل ذلك بأسبوع. تم توقيف الرجلين من قبل عناصر الشرطة بعد ادعاء الفتيات، كانت تلك أسرع واقعة تحرش تذهب للمحكمة. صرّح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بأن الحكومة ستواجه التحرش بصرامة. 

23 of 25

Mohammed Atef and Tarek Anwar, accused of harassing underage girls, during a trial at Heliopolis court on Sunday, June 15th, 2014 in Cairo, Egypt. The incident of harassment occurred the previous Wednesday. They were arrested by a police officer after two girls filed a complaint. This is the fastest incident of harassment to go to trial, occurring less than a week after the incident. The Egyptian president Abdel Fattah al-CAPTION TOO LONG

محمد عاطف وطارق أنور في محكمة هليوبوليس في 15 حزيران، 2014 بالقاهرة، حيث تتم محاكمتهما بتهمة التحرش بقاصرات. وقع الحادث قبل ذلك بأسبوع. تم توقيف الرجلين من قبل عناصر الشرطة بعد ادعاء الفتيات، كانت تلك أسرع واقعة تحرش تذهب للمحكمة. صرّح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بأن الحكومة ستواجه التحرش بصرامة. 

24 of 25

Egyptian girls defamed kitchen knife during a demonstration against sexual harassment on February 6th, 2013, that became after the People’s Assembly declared that any woman participate in a demonstration responsible for protect her self against face harassment.

سكاكين مطبخ مشرعة في مظاهرة مناهضة للتحرش الجنسي في 6 شباط، 2013 إثر إعلان مجلس الشعب المصري مسؤولية المتظاهرات عن حماية أنفسهن من التحرش. 

25 of 25

A father holds a photograph of his daughter, Eman Moustafa , who was killed in 2012 at the age of eighteen. Eman and a friend were traveling home when they encountered Ramadan Nassar. He approached them and grabbed Eman’s chest. She spat in his face and said she would tell her family. He shot Eman in the neck with an AK-47. No serious investigation began until the media began reporting on the story. He was sentenced to 25 years in prison.

أبٌ يمسك صورةً فوتوغرافية لابنته، إيمان مصطفى، والتي قُتلت في العام 2012 في عمر الثامنة عشر. كانت إيمان في طريقها للمنزل بصحبة رفيقة لها عندما اعترض طريقهما رمضان نصّار. أمسك نصّار صدر إيمان، التي بصقت بوجهه وقالت إنها ستخبر عائلتها. فقام بإطلاق النار على إيمان من بندقية إي كيه 47. لم يُجرَ تحقيقٌ جدّي في الحادث إلى أن ذاع خبره في وسائل الإعلام. حُكم نصّار بالسجن 25 عاماً.

Eman Helal Headshot
Eman Helal
Egypt

Eman Helal is an Egyptian documentary and news photographer. She began her photography career working in local newspapers and as a stringer with The Associated Press, Polka Magazine, and Stern magazine. In 2013, she was named one of Magnum Foundation?s five Human Rights Fellows and also participated in the NOOR-Nikon Masterclass in Conflict Photography in Bayeux, France. Email

إيمان هلال
مصر

إيمان هلال مصوّرةٌ فوتوغرافية وثائقية وصحفية. بدأت مسيرتها المهنية بالعمل كمصورة في الصحف المحليّة ومراسلة حرّة للأسوشيتد برس وبولكا مغازين وستيرن مغازين. في العام 2013 نالت، من بين خمسة مصوّرين ومصوّرات، زمالة مؤسسة ماغنوم لحقوق الإنسان. كما شاركت في برنامج نور- نيكون ماستركلاس للتصوير الفوتوغرافي في مناطق النزاع بمدينة بايو في فرنسا.
Eman Helal
Egypt

Eman Helal is an Egyptian documentary and news photographer. She began her photography career working in local newspapers and as a stringer with The Associated Press, Polka Magazine, and Stern magazine. In 2013, she was named one of Magnum Foundation?s five Human Rights Fellows and also participated in the NOOR-Nikon Masterclass in Conflict Photography in Bayeux, France. Email

إيمان هلال
مصر

إيمان هلال مصوّرةٌ فوتوغرافية وثائقية وصحفية. بدأت مسيرتها المهنية بالعمل كمصورة في الصحف المحليّة ومراسلة حرّة للأسوشيتد برس وبولكا مغازين وستيرن مغازين. في العام 2013 نالت، من بين خمسة مصوّرين ومصوّرات، زمالة مؤسسة ماغنوم لحقوق الإنسان. كما شاركت في برنامج نور- نيكون ماستركلاس للتصوير الفوتوغرافي في مناطق النزاع بمدينة بايو في فرنسا.
Eman Helal Headshot
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
Program Advisors

Susan Meiselas, Program Advisor
Emma Raynes, Advisor
Bertan Selim, Advisor
Jessica Murray, Coordinator
Randa Shaath, Mentor
Eric Gottesman, Mentor
Tanya Habjouqa, Mentor
Peter van Agtmael, Mentor
Partnering Institutions
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
مستشارو البرنامج

سوزان مايسلاس، الموجهة العامة
إيما راينس، مستشارة
برتان سليم، مستشار
جيسيكا موراي، منسقة ورشات العمل
رندة شعث، موجهة
إريك غوتسمان، موجه
تانيا حبجوقة، موجهة
بيتر فان اغتمايل، موجه

 

 
المؤسسات الشريكة