الهرم الرابع ُبني لها
سارة سلام
The Fourth Pyramid Belongs To Her
Sara Sallam
الهرم الرابع ُبني لها
سارة سلام
The Fourth Pyramid Belongs To Her
Sara Sallam
Egypt
مصر
They said I better not attend her funeral. For years, I didn’t talk about her. I couldn’t get myself to visit her grave. In time, forgotten photographs of her were unearthed and framed with care. Her most mundane belongings acquired value for us, simply because they had outlived her. Slowly, her house turned into a museum of memories. Till I too became another visitor, waiting impatiently to enter her decorated tomb and stare in fascination at her mummy.
 
Growing up in a country shaped by its history as a necropolis of an ancient civilisation sparked my interest in investigating the complex relationship we Egyptians have with our ancestors. In my project ‘The Fourth Pyramid Belongs To Her’, I discuss the historical, archaeological, and touristic attitudes that shape this relationship and reflect on some phenomena that I’ve noticed around me such as the theatrical representation of ancient tombs, the transformation of mausoleums into museums, and the national fever for illegal excavations buoyed by hopes of finding treasures. To accentuate the absence of collective mourning for the ancient Egyptians, I portray my grandmother as one of the pharaohs, attempting, in turn, to project my personal grieving for her onto them. In doing so, this project becomes an invitation to re-acknowledge their forgotten humanity and to see them through my eyes mourning my grandmother.
 
قالوا إن من الأفضل ألا أحضر جنازتها. لسنوات لم أتحدث عنها. لم أستطع حمل نفسي علي زيارة قبرها. بعد مرور الوقت، عثرنا علي صورها وضعناهم بحرص في إطارات. أصبحت لممتلكاتها البسيطة قيمة كبيرة لنا فقط لأن عمرهم تجاوز حياتها. تحول بيتها ببطء إلى متحف للذكريات حتي أصبحت أنا أيضاً زائراة آخرى، أنتظر بفارغ الصبر دخول قبرها المزخرف والتحديق بإعجاب في مومياتها.
نشأتي في بلد جعله التاريخ بمثابة مقبرة كبيرة لحضارة قديمة أثارت إهتمامي في التحقيق في علاقتنا نحن المصريين المعقدة بأجدادنا القدماء. أناقش في مشروعي ”الهرم الرابع بُني لها“ التأثيرات التاريخية والأثرية والسياحية التي تُشكل هذه العلاقة وأتأمل في بعض الظواهر التي لاحظتها حولي مثل العرض المسرحي للمقابر القديمة وتحويل الأضرحة إلى متاحف والرغبة المنتشرة حول أنحاء البلد في التنقيب غير القانوني عن الآثار أملاً في العثور على الكنوز. لإبراز غياب الحداد على القدماء المصريين في المجتمع المعاصر، قمت بتشبيه جدتي بالفراعنة محاولة بذلك ربط حزني علي فراقها بهم. وبذلك يصبح المشروع دعوة لتذكيرنا بإنسانية القدماء المصريين المنسية ولرؤيتهم من خلال عيوني حداداً علي جدتي.
 
 

1 of 20

I could not get myself to visit her grave, however I felt her proximity in this cemetery near her house. Cemetery in Ard El Golf, Cairo.

لم أستطع حمل نفسي على زيارة قبرها، إلا أنني شعرت بقربها في هذا القبر جوار بيتها. مدافن أرض الغولف، القاهرة.

2 of 20

The ‘Sound and Light’ show performed at different historical sights in Egypt illuminates necropolises and funerary temples in multiple colors. Necropolis in Giza.

تُضيئ عروض الصوت والضوء التي تُقام في مواقع تاريخية عدّة في مصر المدافن والمعابد الجنائزية بألوان متعددة. مقابر الجيزة.

3 of 20

The daughter of the sun God Atun is depicted as a human being with supernatural magical powers. Found Archival Image, from ‘Bride of the Nile’, directed by Fatin Abdel Wahab, 1963.

بنت إله الشمس آتون تظهر كإنسانة ذات قدرات سحرية خارقة للطبيعة. صورة أرشيفية من فيلم "عروس النيل"، إخراج فطين عبد الوهاب، 1963.

4 of 20

Written reflections on the death of my grandmother.

تأملات كتبتها عن وفاة جدتي.

5 of 20

I laid there daily next to her after lunch as she rested her back. I stared at the light reflecting through the curtains onto the ceiling. My Grandmother’s House.

‬تعرض متاحف العالم عديداً من الجثث المحنطة للمصريين القدماء، في حين أن مجرد فكرة معاملة موتى المصريين من حقب لاحقة بطريقة مماثلة تُواجه باستهجان. متحف في لايدن بهولندا.

6 of 20

I only have a few photographs of her in which I can still recognize her face. In an old family photo album, most of her pictures are taken when she was nearly my age. Found Archival Image, date unknown.

ليس لديّ سوى صور قليلة لها حيث يمكنني التعرف عليها. في أحد الألبومات العائلية القديمة، تظهر في أغلب الصور بمثل عمري. صورة أرشيفية، التاريخ غير معلوم.

7 of 20

Away from the bustle and the noise of tourists wandering around this postcard scenery, the sacredness of these large tombs may come to mind. Necropolis in Giza.

بعيداً عن صخب وضجيج السيّاح الذين يتجولون حول هذا المشهد الأشبه ببطاقة بريدية، قد تتبادر إلى الأذهان قدسية هذه المقابر العملاقة. مقابر الجيزة.

8 of 20

I laid there daily next to her after lunch as she rested her back, staring at the light reflecting through the curtains onto the ceiling. Grandmother’s House.

كنت أستلقي بجوارها يومياً بعد الغداء بينما تريح هي ظهرها وأتمعن أنا في الضوء النافذ عبر الستائر المنعكس علي السقف. بيت جدتي.

9 of 20

Small statues and figurines were placed inside of pharaohs’ tombs as part of their preparation for the afterlife. Now they are found in souvenir shops. Bazar in Old Cairo.

وُضعت تماثيل صغيرة وأشكال منحوتة في مقابر الفراعنة كجزء من التحضير لحياة البعث والخلود. الآن تتواجد في محلات التذكارات السياحية. بازار في القاهرة القديمة.

10 of 20

Written letters were found in ancient cemeteries reflecting the ancient Egyptians’ belief in a form of communication with the dead. Nowadays, many people reside in Cairo’s ‘City of the Dead’ due to difficulties of finding affordable housing. Cemetery in Cairo.

تعكس الخطابات التي عُثر عليها في المقابر القديمة إعتقاد القدماء المصريين في القدرة على التواصل مع المتوفى. اليوم يقيم الكثير من الناس في مقابر القاهرة المسماة بمدينة الموتى بسبب الصعوبات في إيجاد سكن بأسعار معقولة. مقبرة في القاهرة.

11 of 20

The publications titled ’Description de l’Égypte’ first appeared in 1809 by the French government. During the French occupation of Egypt, the field of Egyptology was born with the discovery of the Rosetta stone. Found Archival Image, from the World Digital Library, ‘Description of Egypt, Second Edition. Antiquities, Volume One (Plates), 1820.

نشرت الحكومة الفرنسية كتاب "وصف مصر" للمرة الأولى عام 1809 إبان الحملة الفرنسية على الشرق. تطوّر حقل دراسة المصريات جرّاء اكتشاف حجر رشيد. صورة أرشيفية، من المكتبة الرقمية العالمية، وصف مصر، الطبعة الثانية. قسم الآثار القديمة، الجزء الأول (شرائح)، 1820.

12 of 20

Portrait of my sister at the temple of Abydos, which is believed to have been built in the sacred location where Osiris was buried before becoming the God of the Dead. Temple in Abydos, Sohag.

بورتريه لأختي في معبد أبيدوس، والذي يُعتقد أنه بُني في الموقع المقدس لدفن أوزيريس قبل أن يُصبح إلهاً للموتى. معبد أبيدوس، سوهاج.

13 of 20

The ancient Egyptians perceived a relationship between dreaming and meeting the dead. Sleep may have been considered a form of death itself, where the body is attached to the space of the living and the spirit is floating in the unseen realm of the dead. Cemetery in Ard El Golf, Cairo.

ظنّ القدماء المصريين في وجود علاقة بين الحلم ومقابلة الموتي. ربما أعتبروا النوم شكل من أشكال الموت حيث يظل الجسد مرتبطاً بعالم الأحياء و تسبح الروح إلى خفاء عالم الموتى. مدافن أرض الغولف، القاهرة.

14 of 20

Many coffins and sarcophagi were found open and their contents damaged or stolen when discovered by archaeological expeditions. Museum in Cairo. 

العديد من التوابيت والأكفان التي أكتشتفها البعثات الأثرية تم العثور عليها وقد فُتحت من قبل وأُتلفت أو سُرقت محتوياتها. متحف بالقاهرة.

15 of 20

Displayed under gallery lights, these frozen exhibits appear vivid due to their choreographed poses, despite being in a state of slow decay. Museum in Giza.

تبدو هذه المعروضات الجامدة، المُسلط عليها أضواء المتحف،  كما لو كانت مفعمة بالحياة بسبب تحنيطها في أوضاع مصمّمة، على الرغم من كونها تذوي و تتحلل ببطيء. متحف بالجيزة.

16 of 20

We found a plastic bag with a lot of photographs that were taken during her trip to the United states, from what I assume to be the early nineties. She was a tourist back then, and I look at her now as a tourist myself. Found Archival Image, date unknown.

وجدنا كيس بلاستيكي به صور فوتوغرافية كثيرة أُلتقطت خلال رحلتها إلى الولايات المتحدة في أوائل التسعينات على حد علمي. كانت سائحة في ذلك الوقت وها أنا أنظر إليها كسائحة. صورة أرشيفية، التاريخ غير معلوم.

17 of 20

During the building of Egypt’s High Dam, some temples were rescued from the flooding of the Nile and were moved to higher ground. Many are now slowly decaying underwater. Funerary Temples in AbuSimbel.

أثناء بناء السد العالي في مصر، تم إنقاذ بعض المعابد من أرتفاع منسوب النيل خلف السد ونقلها الي مناطق مرتفعة. العديد منها يُتلف تدريجياً الآن تحت الماء. معابد جنائزية في أبو سمبل.

18 of 20

Wild plants and cacti trees grow inside of graveyards. They sometimes cover a land where many are buried without headstones. Cemetery in Cairo.

ينمو العشب البرّي والصبّار داخل المدافن. يمتد العشب في بعض الأحيان ليغطي أرضاً تواري كثيرين قبورهم بلا شواهد.  

19 of 20

The tombs of the Saqqara necropolis are maze-like corridors with false doors and undiscovered treasures. In the Book of the Dead, souls pass through this desert, which is described as a barren and dry land with narrow tunnels in the underworld. Necropolis in Saqqara.

مقابر جبّانة سقارة عبارة عن شبكة ممرات متقاطعة كالمتاهة، بها أبواب مزيفة وكنوز غير مُكتشفة. في كتاب الموتى تمر الأرواح عبر هذه الصحراء التي تُوصف كأرض قاحلة و جافة ذات أنفاق ضيقة في العالم السفلي. مقبرة في سقارة.

20 of 20

Some tombs are now empty, others are visited for the drawings on their walls, while some are reburied after their analysis and documentation. Meanwhile, museums are packed with artefacts and in constant need of additional storage space. Museum in Cairo.

أصبحت بعض المدافن الآن فارغة و بعضها يُزار لرؤية النقوش علي جدرانها والبعض الآخر يُعاد دفنه بعد توثيه و دراسته. في الوقت نفسه تمتلئ المتاحف بالكثير من الآثار وتظل في إحتياج مستمر للمزيد من مساحات التخزين. متحف بالقاهرة.

Sara Sallam
Sara Sallam
Egypt
Sara Sallam is an Egyptian multidisciplinary artist and designer based in the Netherlands. She works with photography, video, creative writing, sound, and archival material, making books and short films. Themes of absence, loss, and longing run throughout her projects in which she explores ways of visualising things we cannot see and portraying people we can no longer meet. 
She pursued a BA in media design from the German University in Cairo, an MA in photojournalism and documentary photography from the London College of Communication, and an MA in Film and Photographic Studies from Leiden University.
سارة سلام
مصر

سارة سلام فنانة مصرية تعمل من خلال وسائط متعددة ومصمّمة مقيمة في هولندا. تستخدم في أعمالها التصوير الفوتوغرافي والفيديو والكتابة الإبداعية والصوت والمواد الأرشيفية، حيث تصنع الكتب والأفلام القصيرة. الغياب والفقدان والشوق من المواضيع التي تتطرق إليها مشاريعها، حيث تبحث دائماً على طرق لتصوير الأشياء التي لا يمكننا رؤيتها والأشخاص الذين لم نعد يمكننا مقابلتهم. حصلت على درجة البكالوريوس في تصميم الوسائط من الجامعة الألمانية بالقاهرة في مصر وماجستير في التصوير الصحفي والوثائقي من كلية لندن للإتصالات في إنجلترا وماجستير في دراسات الأفلام والتصوير الفوتوغرافي من جامعة لايدن في هولندا.
الموقع الإلكتروني
البريد الإلكتروني
إنستغرام
Sara Sallam
Egypt
Sara Sallam is an Egyptian multidisciplinary artist and designer based in the Netherlands. She works with photography, video, creative writing, sound, and archival material, making books and short films. Themes of absence, loss, and longing run throughout her projects in which she explores ways of visualising things we cannot see and portraying people we can no longer meet. 
She pursued a BA in media design from the German University in Cairo, an MA in photojournalism and documentary photography from the London College of Communication, and an MA in Film and Photographic Studies from Leiden University.
سارة سلام
مصر

سارة سلام فنانة مصرية تعمل من خلال وسائط متعددة ومصمّمة مقيمة في هولندا. تستخدم في أعمالها التصوير الفوتوغرافي والفيديو والكتابة الإبداعية والصوت والمواد الأرشيفية، حيث تصنع الكتب والأفلام القصيرة. الغياب والفقدان والشوق من المواضيع التي تتطرق إليها مشاريعها، حيث تبحث دائماً على طرق لتصوير الأشياء التي لا يمكننا رؤيتها والأشخاص الذين لم نعد يمكننا مقابلتهم. حصلت على درجة البكالوريوس في تصميم الوسائط من الجامعة الألمانية بالقاهرة في مصر وماجستير في التصوير الصحفي والوثائقي من كلية لندن للإتصالات في إنجلترا وماجستير في دراسات الأفلام والتصوير الفوتوغرافي من جامعة لايدن في هولندا.
الموقع الإلكتروني
البريد الإلكتروني
إنستغرام
Sara Sallam
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
About the ADPP

The Arab Documentary Photography Program (ADPP) is an initiative that provides support and mentorship to photographers from across the Arab region. The Arab Fund for Arts and Culture in partnership with Magnum Foundation and the Prince Claus Fund established the ADPP to stimulate compelling work by Arab Photographers working across a range of experimental styles of storytelling.
Program Advisors

  
Partnering Institutions
ADPP عن

برنامج التصوير الفوتوغرافي الوثائقي العربي هو مبادرة تقدّم الدعم المالي والتقني للمصورين من المنطقة العربية. أطلق البرنامج الصنودوق العربي للثقافة والفنون بالشراكة مع مؤسسة ماغنوم وصندوق الأمير كلاوس بهدف تشجيع الأعمال الجريئة للمصورين العرب الذين يعملون في مختلف أشكال التجريب في السرد.
مستشارو البرنامج

 

  
المؤسسات الشريكة